الرئيسية » أخبار مصر » الثلاثاء.. 18 حزبا وحركة تدعو لمسيرات للاتحادية تحت شعار “الإنذارالأخير” لمرسى

الثلاثاء.. 18 حزبا وحركة تدعو لمسيرات للاتحادية تحت شعار “الإنذارالأخير” لمرسى

18 حزبا وحركة تدعو لمسيرات للاتحادية تحت شعار “الإنذار

 الأخير” لـ”مرسى”كرئيس شرعى للبلاد الثلاثاء.. وتؤكد

الاستفتاء على “الدستور” إجهاض للثورة وأهدافها وتفريغ

للديمقراطية من مضمونها

الأحد، 2 ديسمبر 2012

 

الرئيس محمد مرسى

دعت القوى السياسية والثورية المعتصمة بميدان التحرير، فى بيان لها اليوم الأحد، إلى مسيرات سلمية مساء يوم الثلاثاء المقبل، إلى قصر الاتحادية لإعلان رفض الإعلان الدستورى ورفض الاستفتاء على مشروع الدستور، مع استمرار الاعتصام بميدان التحرير، وذلك فى أولى الخطوات التصعيدية التى ستقوم بها القوى السياسية، فى مواجهة استمرار الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، فى الإصرار على الإعلان الدستورى، بالإضافة إلى دعوته للاستفتاء المرفوض على الدستور يوم 15 ديسمبر.

وأوضحت القوى المدنية أنها ستعلن صباح غداً الاثنين، عن نقاط التجمع وخطوط سير مسيرات الثلاثاء، والتى أطلقت عليها اسم “الإنذار الأخير”، والتى ستتجه إلى قصر الاتحادية.

طالع نص البيان:

تعلن القوى الوطنية والسياسية والثورية، المعتصمة بميدان التحرير عن تجديد رفضها لاستمرار العمل بالإعلان الدستورى الذى أصدره الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، كما تعلن عن رفضها الكامل لدعوة الرئيس لاستفتاء شعبى يوم 15 ديسمبر على مشروع الدستور، الذى أعدته جمعية تأسيسية مطعون فى شرعيتها القانونية، وفاقدة لشرعيتها السياسية والشعبية.

إن مشروع الدستور الذى يدعو مرسى للاستفتاء عليه هو فى حقيقته مشروعا لتقييد حقوق وحريات المصريين السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية، وهو مشروع يعبر عن رؤية طرف واحد فى المجتمع، ولا يمكن قبول استفتاء الشعب على حريته وكرامته وحقوقه، خاصة فى ظل الظروف الحالية التى يحنث فيها مرسى مجددا بوعد آخر له بعدم طرح الدستور للاستفتاء إلا بعد توافق القوى الوطنية حوله، والأوضاع التى تدفعنا إليها قوى الإسلام السياسى، وعلى رأسها الرئيس مرسى وجماعته وحزبه من تقسيم البلاد إلى معسكرين، أحدهما مع الدين والشرعية وأحدهما ضدهما، وهى صورة ليست حقيقية ولا واقعية، وتخلق استقطابا على أساس غير صحيح.

ونؤكد أن الشعب المصرى وقواه السياسية والثورية لا يمكن أن تقبل بالاستفتاء على إجهاض الثورة وقيمها وأهدافها، ولا الاستفتاء على تفريغ الديمقراطية من مضمونها واقتصارها فقط على حرية الصندوق، إن كان حقا سيكون نزيها وحرا، ولا الاستفتاء على مشروع يهدد حريات المصريين وحقوقهم.

ونعلن أننا نوجه إنذارا أخيرا للدكتور محمد مرسى الذى انتخب كرئيس شرعى ديمقراطى للبلاد، أن شرعيته تتآكل وتتناقص بسياساته وممارساته المنحازة لحزبه وجماعته، لذا سوف ننظم مسيرات “الإنذار الأخير” إلى قصر الاتحادية، تبدأ الساعة الخامسة مساء يوم الثلاثاء المقبل، وندعو جماهير شعبنا المصرى وكل المنحازين للثورة من كل محافظات مصر، لمشاركتنا للتعبير عن الإرادة الشعبية فى رفض الإعلان الدستورى، ورفض الاستفتاء الذى يدعو إليه مرسى، ونؤكد على سلمية مسيراتنا ونحمل الرئيس مرسى وكافة أجهزة الدولة مسئولية تأمين تلك المسيرات، مع تأكيدنا على استمرار اعتصامنا السلمى بميدان التحرير.

وقد وقع على البيان “حزب الدستور، التيار الشعبى المصرى، حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، حزب المصريين الأحرار، حزب الكرامة، حزب مصر الحرية، الحزب الاشتراكى المصرى، الاشتراكيون الثوريون، الجمعية الوطنية للتغيير، حركة كفاية، حركة شباب من أجل العدالة والحرية، حركة 6 إبريل، الجبهة الديمقراطية، حركة المصرى الحر، الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية، الجبهة الحرة للتغيير السلمى، ائتلاف ثورة اللوتس، اتحاد شباب ماسبيرو” .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...