الرئيسية » أخبار عربية وعالمية » اليوم الانتخابات الأمريكية: أوباما ورومني يحثان الناخبين على التصويت في ظل تنافس شديد

اليوم الانتخابات الأمريكية: أوباما ورومني يحثان الناخبين على التصويت في ظل تنافس شديد

 

6-11-2012

واشنطن- حث باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني الناخبين على التصويت لهما في الانتخابات التي تبدو حظوظ المرشحين فيها متقاربة جدا.

وقال مراسل لبي بي سي مرافق لحملة رومني إن المجهودات الاخيرة التي يقوم بها المرشحان تهدف الى حشد اكبر عدد من الناخبين حيث سيؤثر ذلك بشكل كبير في ظل التنافس الشديد.

وقد أظهر أحد استطلاعات الرأي تقدماً طفيفاً جداً لأوباما على حساب منافسه الجمهوري ولكن مراسل بي بي سي يقول ان رومني ما يزال حريصا على المنافسة حتى النهاية.

وفي أخر يوم لحملتيهما الانتخابية، توجه رومني إلى فلوريدا التي أشارت استطلاعات الرأي إلى تقدم أوباما بها ثم إلى فرجينيا ونيوهمشاير واوهايو بينما قضى أوباما اليوم الاخير لحملته في ولايات ماديسون وويسكنسون ثم ايوا واوهايو.

وقال محللون أن أصوات الناخبين في الولايات المتأرجحة قد تحسم النتيجة النهائية للانتخابات حيث تشير استطلاعات الرأي إلى فروق لا تذكر بين المرشحين ما يجعل من المتعذر التكهن بالفائز في السباق الانتخابي.

إلا أن استطلاعات أجريت في التسع ولايات التي تمثل الأرض الحقيقة للمعركة أشارت إلى تقدم طفيف للرئيس الامريكي أوباما فيها.

وتشهد الساعات الأخيرة التي تسبق بدء الانتخابات أكثر من أربع عشرة جولة انتخابية يقوم بها المرشحان في ثماني ولايات حيث قام الرئيس أوباما بإلقاء كلمة أمام مؤيديه في ولاية ويسكونسن بصحبة مغني الروك الشهير بروس سبنجستين، ودافع في كلمته عن الإجراءات التي اتخذها أثناء فترة رئاسته.

واضاف أوباما أن هناك المزيد من الإجراءات التي يجب اتخاذها في المستقبل.أما منافسه رومني فقد بدأ تجمعات انتخابية في فلوريدا وفرجنيا.

رومني يمدد حملته الانتخابية

وتأتي الزيارتان وهما جزء من ما وصفته الحملة بأنه جزء من جهود رومني لمواصلة العمل حتى اغلاق مراكز الاقتراع، كاضافتين جديدتين الى جدول المرشح الجمهوري الذي كان قد اعلن ان تجمع مساء الاثنين الانتخابي في نيوهامبشير سيكون “اخر تجمع نصر” لحملته.

وقال فريق رومني ان المرشح الجمهوري سيتوجه الثلاثاء الى مدينة كليفلاند شمال أوهايا ومدينة بيتسبرغ في بنسلفانيا، الولاية التي زارها رومني الاحد بعد غياب أكثر من شهر.

ويقول محللون إن عشر ولايات حاسمة خصها المرشحان بجولاتهما الاخيرة سيكون لها القول الفصل في انتخاب رئيس البلاد. وبينما يحتاج أوباما الى عدد منها فقط لاستمراره في البيت الابيض، يتعين على رومني الفوز فيها كلها تقريبا وخاصة اوهايو.

ولاية نيويورك

واعلن حاكم ولاية نيويورك اندرو كومو أن سكان ولاية نيويورك الذين تشردوا من منازلهم بسبب العاصفة ساندي يمكنهم التصويت في أي مركز اقتراع في الولاية وليس فقط في المركز المحلي المخصص لهم. وقال كومو “لقد وقعت أمرا تنفيذيا اليوم يسمح بذلك”.

واضاف “تستطيعون التوجه الى اي مركز اقتراع اذا كنتم مشردين، مع توقيع اقرار مكتوب، والتصويت في ذلك المركز”.

وتخص هذه الخطوة سكان مقاطعات نيويورك وناساو وسفولك في الجزيرة التي تضررت بالاعصار ساندي، وسكان مقاطعتي ويشستر ورولاند شمال وغرب المدينة.

تحديات قانونية

وتحتد المنافسة في ولاية أوهايو التي تعتبر حاسمة في السباق الرئاسي – لم يسبق لأي مرشح جمهوري ان وصل الى البيت الابيض من دون الفوز بولاية اوهايو.

وهاجم المرشح الجمهوري ميت رومني من واشنطن منافسه قائلا إن “اوباما أخفق في الايفاء بوعوده التي ابرمها في حملته الانتخابية في 2008″، مضيفاً “حان الوقت لاتخاذ طريق آخر”.

واضاف امام جمهور من الناخبين: “هل تريدون 4 سنوات شبيهة بالسنوات الاربعة التي سبقتها؟ أم انتم تريدون تغييراً حقيقياً”.

وأدلى نحو 30 مليون ناخب أمريكي بأصواتهم في عملية التصويت المبكر التي جرت في 34 ولاية وهو الرقم الذي يعد قليلا مقارنة بالاعداد التي شاركت في العملية نفسها في انتخابات 2008 والتي وصلت أعدادهم إلى 130 مليون ناخب.

وفي ولاية فلوريدا، رفع الديموقراطيون في خطوة غير مسبوقة دعوى قضائية لمد فترة التصويت المبكر بينما يمثل مسؤولون جمهوريون في أوهايو امام المحكمة للدفاع عن أنفسهم في تهمة توجيه موظفين محليين بشأن عمليات التصويت في الولاية.

وكان أوباما قد حقق الشهر الماضي انتصارا قضائيا يمكن ان يكون حاسما في ولاية اوهايو التي تشهد تنافسا شديدا، حيث سمحت المحكمة للمزيد من الناخبين المعروفين عادة بميولهم الديموقراطية بالتصويت مبكرا في الانتخابات الرئاسية.

وبات التصويت المبكر ممكنا منذ الثاني من اكتوبر في اوهايو، الا ان المجلس المحلي ذي الغالبية الجمهورية صوت العام الماضي لحصر حق التصويت المبكر فقط بالعسكريين بين السبت الموافق الثالث نوفمبر والاثنين في الخامس منه.

وانتقد البعض الحكم القضائي وقالوا إنه جاء لمصلحة اوباما.

وأشار أخر استطلاع للرأي في الولاية الشمالية الذي اجرته صحيفة اوهايو كولومبس ديسباتش إلى تقدم أوباما على منافسه بنسبة 2%.

وقال رومني مخاطبا الناخبين في كليفلاند إن منافسه الرئيس الامريكي فشل في تحقيق وعوده الانتخابية اضافة الى تحيزه متحيزا لحزبه.

وأضاف رومني “لم يستمع أوباما خلال الفترة الماضية لأي صوت غير صوت حزبه فهو لا يرفض السماع للجمهوريين فقط بل يرفض الاستماع ايضا لاي صوت مستقل”. المرشح الجمهوري ميت رومني

وقال في موريسفيل “سوف يعود الحزب الجمهوري إلى البيت الأبيض لإننا سوف نفوز بإصوات ولاية بنسلفانيا”.

وتمثل رد حملة اوباما على هذا الهجوم بتكليف الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون بعقد عدة مؤتمرات في ولاية بنسلفانيا للترويج للمرشح الديموقراطي.

وقال الديموقراطيون ان القرار الذي اتخذته حملة رومني في اللحظات الاخيرة بالذهاب الى بنسلفانيا يدل على مدى يأس الجمهوريين بينما تشير استطلاعات الرأي الى احتدام السباق فيها.

وقال أوباما في كونكورد في ولاية نيوهامشير “الأمر الان في ايديكم فهذه هي الديموقراطية. أنتم من سيتخذ القرار الذي سيقرر مصير هذا البلاد لعقود مقبلة”.

وقال استطلاع للرأي لقناة ايه بي سي الاخباريه وصحيفة واشنطن بوست أن كلا المرشحين حصلا على 48 في المئة من الاصوات.

وأشار الاستطلاع أن رومني هو المرشح المفضل بين البيض وكبار السن والمسيحين البروتستانت بينما يفضل النساء وصغار السن وغير البيض أوباما ليكون مرشحهم الرئاسي.

ويقول موفدنا إلى الولايات المتحدة، عامر سلطان، إن حملة أوباما تحث الناخبين على الاقبال على التصويت في مختلف الولايات، باعتبار ذلك الوسيلة الوحيدة لمنع عودة الجمهوريون الى الحكم.

ومن المقرر أن تجرى أيضا الثلاثاء انتخابات مجلس النواب وبعض حكام الولايات وثلث أعضاء مجلس الشيوخ.

وفي الوقت الذي يتوقع أن يحتفظ الجمهوريون بسيطرتهم على مجلس النواب، يتوقع أيضا ان يكون للديموقراطيين الغلبة في مجلس الشيوخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية تستقبل حفل نيكي ميناج مطربة التعري .. وردود فعل غاضبة

نيكي ميناج كثير من الجدل أثاره نبأ قدوم المطربة الأمريكية نيكي ميناج، إلى السعودية، لتقيم ...