الرئيسية » أخبار مصر » سياسيون: مظاهرات 25 يناير ستتم فى إطار ديمقراطى ولن نلجأ للعنف

سياسيون: مظاهرات 25 يناير ستتم فى إطار ديمقراطى ولن نلجأ للعنف

سياسيون لـ”آخر النهار”: مظاهرات 25 يناير ستتم فى إطار ديمقراطى ولن نلجأ للعنف

ولتجديد العهد والتأكيد أن الثورة مستمرة

ولا نتوقع تقبل النظام الحالى لمطالب الثوار وجبهة الإنقاذ تعانى أزمة تنظيم

الأربعاء، 23 يناير 2013

 

وحيد عبد المجيد فى آخر النهار

أكد أمين إسكندر الناشط السياسى والبرلمانى السابق وعضو جبهة الإنقاذ، على أن مظاهرات يوم 25 يناير سوف تتم فى إطار ديمقراطى كامل ولن يلجأ الثوار للعنف، ولكن أخشى أن تميل الشرطة أو قوى الإسلام السياسى لاستخدام العنف، كما حدث فى مظاهرات الاتحادية.

وأضاف إسكندر خلال حواره فى برنامج “آخر النهار” الذى يقدمه الكاتب الصحفى والإعلامى خالد صلاح على قناة النهار، الرئيس محمد مرسى “ساقط الشرعية” لأنه لم يحترم اليمين الذى أقسمه وإصداره للإعلان الدستورى المكبل، كما أنه لم يحقق أى هدف من أهداف الثورة أو ما وعد بتحقيقه بعد نجاحه.

وأوضح إسكندر أنه يتوقع ألا يتقبل النظام الحالى مطالب ثورة 25 يناير، مؤكدا أن النظام الحالى بلا رؤية ولم يحقق أى هدف من أهداف الثورة.

وأشار إسكندر أتوقع بسبب عدم استجابة النظام لمطالب الثوار مزيد من العنف والدم، الذى سيدخل مصر لنفق مظلم، مشيراً أن الوضع الحالى سيؤدى إلى ثورة جياع والتى ستنعكس على الوضع الاجتماعى للمواطن الفقير الذى طفح الكيل.

وقال الدكتور وحيد عبد المجيد، عضو جبهة الإنقاذ الوطنى، لن يختلف المشهد فى يوم 25 يناير عن أى مشهد من مشاهد الثورة وهذا اليوم لتجديد العهد على أن الثورة مستمرة، وأنه لا يوجد أى قوى سياسية ستخطف الثورة ولا يوجد أى احتمالات لوقوع أحداث عنف فى هذا اليوم.

وأشار عبد المجيد إلى أن الخوف من أن يستخدم الأمن العنف ضد المتظاهرين السلميين، أو القوى السياسية الأخرى سواء كانوا من الإسلام السياسى، أو القوى غير الفعالة على الساحة السياسة.

وأوضح عبد المجيد، لم نقرر حتى الآن مشاركتنا فى الانتخابات البرلمانية القادمة ولكن لابد من وجود ضمانات للمشاركة منها الإشراف القضائى الكامل وأن لا يزيد عدد كل صندوق على 1000 ناخب ووجود إشراف دولى ووجود موظفين محايدين للإشراف على الانتخابات.

كما قال عبد المجيد إن مطالبنا فى يوم 25 يناير، تتلخص فى إسقاط الدستورى الإخوانى، بالإضافة إلى توصيل رسالة أننا لن نقبل بإجراء انتخابات بدون ضمانات حقيقية، أولها إشراف قضائى كامل على كل صندوق.

وأضاف أننا لن نقبل بأن تأتى الحكومة أو الوزارة التنمية المحلية بالموظفين الذين سوف يشرفون على الانتخابات، مطالباً بأن يكون اختيار الموظفين عشوائى من قبل العليا للانتخابات.

وأوضح عضو جبهة الإنقاذ، أن الجبهة تعانى من أزمة التنظيم، مشيراً أننا فى الجبهة متفقون على كل المطالب والأهداف، وأن خوضنا الانتخابات كقائمة واحدة يعزز فرصنا فى أن نزاحم الفصيل الآخر فى البرلمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...