الرئيسية » أخبار مصر » القوى المدنية تنتفض ضد قرار غلق المحلات التجارية فى العاشرة مساء

القوى المدنية تنتفض ضد قرار غلق المحلات التجارية فى العاشرة مساء

اليوم.. القوى المدنية تنتفض ضد قرار غلق المحلات التجارية

فى العاشرة مساء.. مسيرات بشوارع وسط البلد لرفض القرار

والأحزاب والائتلافات تطلق حملة “إلا أكل العيش”

هشام قنديل رئيس الوزراء

دعا عدد من الأحزاب المدنية والائتلافات والحركات الثورية لعمل مسيرة فى الشوارع التجارية فى معظم أرجاء محافظات الجمهورية، اليوم الاثنين، اعتراضا على قرار غلق المحلات التجارية فى العاشرة مساء، كما أطلقت الأحزاب والقوى المدنية حملة تحت عنوان “إلا أكل العيش” لرفض القرار.

يشارك فى المسيرة حزب الدستور والتيار الشعبى المصرى والحزب المصرى الديمقراطى وتحالف القوى الثورية والجبهة الحرة للتغيير السلمى و”حركة شباب من أجل العدالة والحرية” و”حركة 6 إبريل (الجبهة الديمقراطية)” وحركة ثورة الغضب المصرية الثانية و”الجمعية الوطنية للتغيير” و”جبهة الإبداع” وحركة “مقاومة”.

المسيرة ستبدأ فى تمام الساعة الخامسة مساء من باب الشعرية أمام جامع البنات مرورا بميدان باب الخلق أرض شريف مرورا بشارع عبد العزيز وميدان العتبة وشارع 26 يوليو وشارع طلعت حرب وصولا لمجلس الوزراء.

وقال الدكتور عبد الله المغازى المتحدث الرسمى لحزب الوفد فى تصريحات له إن المسئولين عن إدارة دولة بحجم مصر عليهم أن يراعوا مصالح المواطنين، مشيرا إلى أن هناك فئتين ستتضرر بسبب هذا القرار، الفئة الأولى هم أصحاب المحلات والفئة الثانية وهى الأكثر ضررا هم فئة العمال والموظفين بالمحلات التجارية.

وأشار المغازى إلى أن هناك العديد من العمال يعتمدون على مصادر دخل متنوعة، فمنهم من يعمل فى وظيفة صباحا وأخرى ليلا لسد العجز الاقتصادى الذى يعانى منه وبالتالى ستتعرض معظم البيوت المصرية لأزمات اقتصادية كبرى، وطالب المغازى الحكومة بدراسة القرار مرة أخرى دراسة متأنية، على أن يتم تحديد ساعات العمل بدلا من إغلاق المحلات مبكرا، مشيرا إلى أن الوضع الاقتصادى فى مصر لا يسمح بمثل هذه الاقتراحات خلال الفترة الحالية.

ولفت المغازى إلى أن مثل هذا القرار قد يؤثر سلبيا على المجتمع المصرى ويساعد فى ارتكاب الكثير من الجرائم وقد يساعد فى زيادة معدلات البطالة التى نعانى منها فى مصر، مؤكدا على أن الحل الأمثل لمواجهة أزمة الكهرباء فى مصر هو البدء فى إنشاء محطة نووية كمشروع محطة الضبعة النووية فهى مصدر مستقل للطاقة وليست ضد مصلحة مصر كما يعتقد البعض، حيث سيساعد فى بناء محولات جديدة للطاقة الكهربية.

وأكد أيمن أبو العلا عضو مجلس الشعب السابق عن الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى أن مشكلة الكهرباء لا يتم علاجها بهذا القرار، مشيرا إلى أن القاهرة تصنف بين مدن العالم على أنها مدينة ليلية ويعمل كثير من الشباب بهذه المحلات ليلا ومنهم خريجو الجامعات، لافتا إلى أن هذا القرار سيساهم فى تفاقم مشكلة البطالة.

وأكد أبو العلا أن الدول الأوربية التى تغلق محلاتها فى العاشرة مساء تبدأ دوامها اليومى فى الرابعة والخامسة فجرا، كما أنها عملت على تطوير النظم الاقتصادية والداخلية بها حتى يتسنى لها تطبيق مثل هذا القرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...