الرئيسية » أخبار مصر » رجائى عطية : لا أتهم فصيلاً بعينه بالاعتداء علىّ

رجائى عطية : لا أتهم فصيلاً بعينه بالاعتداء علىّ

رجائى عطية : لا أتهم فصيلاً بعينه بالاعتداء علىّ

و”المحامين” تستنكر وتطالب وزير الداخلية بضبط الجناة وبحث ملابسات الواقعة

ونقيب محامى القاهرة: عمل إجرامى وليس وراءه دوافع سياسية

الجمعة، 11 يناير 2013

 

رجائى عطية

أكد رجائى عطية، المحامى بالنقض، أنه لا يعلم من وراء الاعتداء عليه بمحكمة شمال القاهرة، أمس الخميس، رافضاً، توجيه أى اتهامات لفصيل بعينه بأنه وراء الاعتداء، كما رفض أن يعتبر الاعتداء بسبب مواقفه السياسية وآرائه الفكرية.

وقال “عطية”، إنه أثناء خروجه من المحكمة أمس، عقب انتهاء مرافعته فى إحدى القضايا، فوجئ بأحد الأشخاص قذف عليه حجرا فى وجهه وأصيب بأسفل عينه، وأن المحامين المتواجدين بالمحكمة التفوا حوله وأوقفوا النزيف بعد ما يقرب من مرور 45 دقيقة على إصابته.

وردد “عطية” قول المولى عز وجل فى القرآن الكريم، “إن بعض الظن إثم”، وقال، “لا أستطيع أن أتهم فصيلاً بعينه، ولا أعرف من الذى فعل ذلك، حتى لا أسىء الظن بأحد، وأبلغت حرس المحكمة بأننى متنازل، ربما يكون هناك شخص مظلوم، لأنه قد لا تكون مؤامرة أو واقعة مدبرة”.

فيما استنكر سامح عاشور، نقيب المحامين، الاعتداء الذى وقع على رجائى عطية، المحامى بالنقض، أمس الخميس، بمحكمة شمال القاهرة، وطالب وزير الداخلية بسرعة ضبط الجناة وبحث ملابسات الواقعة.

وأدانت نقابة المحامين الفرعية بشمال القاهرة، برئاسة محمد عثمان، الاعتداء على المحامى رجائى عطية، بمحكمة شمال القاهرة، أمس الخميس، ووصفته بأنه عمل إجرامى وأمر غير مقبول، خاصة مع أحد رموز وشيوخ مهنة المحاماة.

وقال نقيب المحامين بشمال القاهرة، محمد عثمان، إن حادث الاعتداء على “عطية” لا توجد وراءه دوافع سياسية أو آراء فكرية، رافضاً أن يتم تسييس الواقعة، وأكد أن الاعتداء نتيجة انفعالات من قبل بعض الأشخاص هم طرف فى قضية كان يترافع فيها “عطية” قبيل الحادث مباشرة.

وأضاف “عثمان”، أنه كان حاضرا بمحكمة شمال القاهرة وقت الحادث، مشيراً إلى أن هناك قضية متهم فيها شخصان بالاستيلاء على أموال بعض الضحايا، بسبب مشروع إسكانى لم يكتمل، وبالأمس كانت جلسة المرافعة، وحضر عدد كبير من الضحايا، واستمعت المحكمة للشهود ولمرافعة رجائى عطية، التى أثارت مخاوف الضحايا من حصول المتهمين على براءة وضياع أموالهم، وشعر بعض الضحايا بعد مرافعته أن براءة المتهمين ستتسبب فى ضياع حقوقهم.

وتابع “عثمان”، كان هناك انفعال وغضب مما أدى إلى أن المحامين المرافقين لـ”عطية” طلبوا منه عدم مغادرة القاعة حتى تهدأ الأمور، لكنه أصر على الخروج، وعلى إثر ذلك قام بعضهم بالاعتداء عليه وإصابته أسفل إحدى عينيه، وتم تسليمهم لحرس المحكمة، وحضرت أنا وبعض أعضاء مجلس النقابة وكان هناك استياء بين المحامين، نظراً لقيمة رجائى عطية وسنه، وباعتباره رمزاً من رموز المحامين، وبعد هدوء الأمر غادر “عطية” المحكمة إلى مشيخة الأزهر، حيث كان يرتبط بموعد ورفض اتخاذ إجراءات قانونية ضد المعتدين.

وأوضح نقيب محامى شمال القاهرة، أن القيادات النقابية التى حضرت إلى محكمة شمال القاهرة لم تجد سبيلاً بعد رفض “عطية” تحرير محضر، سوى اصطحاب المتهم الذى تم ضبطه لتقديم اعتذار علنى وصريح لرجائى عطية أمام جموع المحامين، واستعداد الجانى للتوجه لمكتبه لتقديم الاعتذار اللازم له.

وفى سياق متصل، أكدت حركة “محامون من أجل العدالة” أنها تلقت ببالغ الأسف نبأ الاعتداء على شيخ المحامين المحامى رجائى عطية، من قبل بعض المواطنين بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية أمس، الخميس، والذى أسفر عن إصابته بجرح قطعى بالوجه وإصابات أخرى.

وأعربت الحركة، فى بيان لها اليوم، عن تضامنها الكامل مع رجائى عطية، بوصفه قامة فى المحاماة، وقيمة تعبر عنها وعن رسالتها، وشددت على عدم التهاون مع هذا الحدث الذى يمثل التعدى فيه على شيخ جليل من شيوخ مهنة المحاماة، ورمز من رموزها، بسبب أو بمناسبة أدائه لواجبه بمثابة تعد على كل المحامين، وعلى مهنة المحاماة وكرامتها.

وأشارت الحركة إلى أنها تهيب بالنيابة العامة والمسئولين بالدولة تفعيل القانون والتحقيق فى الواقعة على الوجه القانونى الواجب بوصف أن التعدى على أى محام بسبب أو بمناسبة عمله يعاقب فاعله بذات العقوبة المقررة للتعدى على هيئة المحكمة.

وأكدت الحركة ضرورة أن تقوم نقابة المحامين بواجبها الأول والأسمى فى حماية أعضائها من التعدى عليهم بسبب وبمناسبة أداء واجبات مهنتهم، والتى باتت متكررة فى ظاهرة غير مقبولة ولا مسبوقة فى تاريخ هذه الرسالة العظيمة، وتنامت حتى نالت من شيوخنا الذين نفخر بهم.

ودعت الحركة الجميع إلى الالتزام بعدم الخلط فى هذه الواقعة بين ما هو شأن سياسى لا محل له فيها، وبين ما تشكله حقيقة الواقعة من مساس بمكانة المحاماة والمحامين ورسالتهم النبيلة، أيا ما كانت دوافع الاعتداء على “عطية”.

من جانبه، وصف الدكتور مجدى عبد الحميد، رئيس الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، ما تعرض له المحامى رجائى عطية، من اعتداء من قبل مجموعة من الملتحين أثناء خروجه من محكمة شمال القاهرة الابتدائية بالصدمة.

وقال عبد الحميد، إن فكرة الميليشيات المسلحة والبلطجة السياسية موجودة منذ القدم لدى الجماعات الإسلامية، وتقوم بتنفيذها الآن، مؤكداً أن ما تعرض له “عطية” هو بلطجة سياسية ونوع من أنواع الإرهاب الفكرى.

وأكد عبد الحميد أن الكارثة الحقيقية تكمن فى حماية الدستور والقانون لهؤلاء البلطجية، حيث نص الدستور أنه على الدولة والمجتمع حماية القيم والأخلاق، مضيفا أنه لا يصح أن يعطى الدستور الحق للمجتمع فى حماية القيم والأخلاق، حيث يعتبر هؤلاء البلطجية جزءاً من المجتمع، ومن يعارض النظام يعتبرونه ضد الأخلاق والقيم العامة.

وكان بعض المواطنين داخل محكمة جنايات القاهرة بالعباسية اعتدوا على المحامى رجائى عطية بالسب والقذف والضرب أثناء نظر قضية إهدار مال عام لشركة مشروع ناصر للإسكان بمدينة نصر، وأسفر الاعتداء عليه عن جرح قطعى فى وجهه أسفل الحاجب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...