الرئيسية » أخبار مصر » موسى : مفتاح استقرار مصر مرهون بنزاهة الإنتخابات البرلمانية

موسى : مفتاح استقرار مصر مرهون بنزاهة الإنتخابات البرلمانية

موسى : مفتاح استقرار مصر مرهون بنزاهة الإنتخابات البرلمانية

 

أكد عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر وعضو جبهة الإنقاذ الوطنى أن مصر بحاجة إلى إدارة جيدة ذات كفاءة عالية فى جميع المجالات خاصة فى المجال الاقتصادى مشددا على ضرورة تشكيل الحكومة الجديدة من أهل الخبرة والكفاءة لا الثقة للعبور بمصر من هذا المأزق الحالى الذى لم تعهده منذ عشرات السنين.

واعتبر موسى أن حزب الحرية والعدالة نموذج منظم نتيجة دخولهم الإنتخابات فى السابق وتبنيهم قوائم جاهزة ، مضيفا الكل ينظر ويتابع باهتمام الإنتخابات البرلمانية سواء داخل أو خارج مصر معللاً ذلك بأن مفتاح استقرار مصر أو عدم الإستقرار مرهون بها وهي التى ستحدد بالفعل الشكل المكتمل للحكم .

وقال موسى خلال لقائه ببرنامج “صباحك يامصر” على قناة دريم صباح الثلاثاء:” إننا نواجه الآن تحدياً حقيقياً فى أن تكون مصر أو لا تكون وسنعبر بها إلى بر الأمان بمشيئة الله، ولكن لن يحدث هذا بالدعاء والنوايا الطيبة فقط بل يجب علينا الجميع التكاتف والتوحد والعمل الدؤوب حتى تخرج مصر من هذه الأزمة”.

وأعلن أن المعارضة ستساند الحكومة الجديدة إذا بذلوا كل الجهد المطلوب لإنقاذ مصر، منوها إلى أنهم سيتابعون أداء الحكومة والوزراء الجدد، متمنيا أن يكون إختيارهم هذه المرة أفضل من سابقيهم وأن يعملوا من أجل مصلحة مصر لامصلحة فصيل بعينه.

وكشف موسى عن نتائج اجتماع جبهة الإنقاذ الوطنى والتى أكدت على أن الأساس هو الحفاظ على وحدة الجبهة؛ وأنها ستظل موحِّدة للكل داخلها،معلنا عزمهم التوحد داخل الجبهة فى المعركة الانتخابية وسيتم الإعلان عن آليات دخول الإنتخابات قريبا.

وأشار موسى الى وجود اختلافات فى الآراء داخل الجبهة ولكن جميع القرارات تتخذ بديمقراطية ويلتزم بها الجميع؛ نافيا وجود إنقسامات بها كما نشر فى بعض الصحف مشيرا إلى أن أعضاء الجبهة يلتزمون إلتزاما كليا بوحدتها والإختلاف فى الآراء سينتهى فى النهاية إلى رأى أو اثنين وستدافع عنه الجبهة فى النهاية .

وشدد على أن القوى المدنية متماسكة ولن تنفرط أبدا وستتوحد جميعها فى الإنتخابات البرلمانية القادمة، قائلا:” سنعلن قريبا جدا عن مرشحينا فى كل الدوائر سواء الفردى أو القوائم”.

وقال “: إذا كانت الرئاسة من ” حزب الحرية والعدالة” فليس شرطا أن يتشكل البرلمان بأغلبية عددية منهم أيضا وإن حدث النقيض وحصلت القوى الاخرى على أغلبية عددية فى البرلمان سيؤدى هذا ه لحدوث توازن؛ فالتيار المدنى لديه مؤيدين من القوى الاسلامية من المتدينين ومن الأزهر فهو تيار مصرى كامل بما تعنيه الكلمة ولا ننسى أن به أقباطاً أيضاً.”

وطالب موسى بوجوب وجود إشراف قضائى كامل ووجود دولي وعربى ومراقبة منظمات المجتمع المدنى للإنتخابات حتى تتحقق الشفافية والنزاهة التى نتمناها ولكي نفخر بهذه الإنتخابات وأن تكون خروقاتها فى حدها الأدنى , محذرا من أن وجود تلاعب أو شك فى نتائج الإنتخابات أو عملية التصويت ينذر باحتمالية حدوث انفجارات ومشاكل داخلية وسلبيات كثيرة فى المستقبل.

ولفت موسى النظر إلى أن هناك غضباً عارماً وإحباطا فى الشارع المصرى وعدم رضاء من الشعب عن طريقة ادارة أمور البلاد داعياً الحكومة إلى ضرورة استيعاب وفهم ذلك فهماً دقيقاً حتى يمكنها إيجاد حلول فاعلة للعديد من المشكلات الراهنة الملحة كالبطالة ،عدم تحقيق العدالة الإجتماعية والوضع الإقتصادى المتأزم.

ونوه موسى إلى أن التصويت الذى حدث فى البرلمان الأول والذى انتهى بحصول تيار الإسلام السياسى على أغلبية عددية ليس مضموناً أن يتكرر مرة أخرى نظرا لغضب الشعب من أفعالهم، داعياً إلى ضرورة تمثيل البرلمان الجديد لكافة طوئف الشعب

وأضاف موسى “مصر أسيئت إدارتها لعدد من السنين , ويجب أن نتعاون لإنقاذها من هذا الوضع المتأزم” ،لافتا إلى أنه من الخطأ استمرار سيطرة تيار محدد بأفكار واتجاهات معينة على كافة مفاصل مصر؛ وتابع ” لا يمكن لأحد أن يستهين بالشعب المصرى أو يتوقع أن يملي عليه تصرفات معينة فالشعب يعى ويدرك تماما أنه فى أزمة وبحاجة عاجلة لحلها ويعلم أن هناك حكما جديدا فإذا لم يتم حلها فسيكون له كلمة أخرى واذا لم تكن المعارضة جادة سيكون هناك كلام آخر.”؛ وعلل موسى رأيه بأن الشعب المصرى الذي قام بثورة يناير العظيمة لن يقبل أن يضحك عليه أحد أوأن يسوقه فى إتجاه معين ويفرض عليه أفكاره ولن يحدث هذا على الإطلاق؛لأن دروس التاريخ خير شاهدة على ذلك مثلما حدث فى فبراير 2011.

وشدد رئيس حزب المؤتمر على أن مصر التى كانت تتزعم المنطقة العربية بأسرها تواجه الآن العديد من التحديات الهائلة والأزمات المركبة وغير المسبوقة؛ منها أزمات سياسية ،إقتصادية، إجتماعية ،إدارية ،أزمة حكم وأزمة معارضة التى هى أزمة فعل ورد فعل وهي التى هى بحاجة إلى إدارة جيدة .

وفى سياق آخر، إستنكر عضو جبهة الإنقاذ الوطنى حملات التشويه التى يتعرض لها رموز الجبهة واتهامهم بالخيانة ،واصفا إياها بأنها حملة سلبية ودليل على التباس التوجه لدى أصحابها وهناك آلة أكاذيب تتحرك ضدهم مشيرا إلى أن الشعب يعلم تمام العلم بأنها حملة تشويه متعمدة.

وجدد موسى اقتراحه بتشكيل حكومة طوارئ برئاسة مرسى لمدة عام ممثلة فى طوائف الشعب فضلا عن ممثلين الشباب من الجبهة وليس قادتها والخبراء القادرين على إدارة الامور ولايتم إتخاذ أى قرار بدون موافقة الحكومة التى حتما ستعمل على تسريع عجلة الإنتاج وتدوير المصانع وتسديد الديون والإهتمام بالزراعة وبالفلاح المصرى .

كما طالب بوجوب مصارحة الشعب بحقيقة الوضع الإقتصادى المتأزم بعد خفض التصنيف الإئتمانى لمصر والخطر المحتمل لتعريضها للإفلاس ، وعقد هدنة سياسية بين الحكومة والجبهة كممثل للمعارضة .

وأقر موسى بأنه لم يتلق أى رد فعلى رسمي علي مبادرته سوى تعليق ياسر على المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية؛ ورأى أن الرد كان تعديل وزارى جزئي وليس تشكيل حكومة جديدة مضيفا “إذاً كان هناك رفض لهذا البند في المبادرة “.

ونفى موسى مايتردد حول رغبة المعارضة وجبهة الإنقاذ فى إسقاط الرئيس مرسى قائلا :” هناك أصوات تنادى برحيل الرئيس ولكن ليس جبهة الانقاذ ، نحن لا نطالب باسقاطه مطلقاً فاختلافنا معه سياسيا فقط ولكن لا نشكك فى شرعيته ،ونطالب باستمرار مدته الرئاسية حتى 4 سنوات ،ونتمنى أن تكون مصر ناجحة فى هذا الوقت فنجاحه يضيف كثيرا لشرعيته”.

وأوضح موسى أن الجماهير التى نزلت الشارع للتظاهر ورد فعل القضاء والوضع الاقتصادى المتدهور والسياحة التى تنزف جميعها أوصلت الرسالة للرئيس متسائلا:هل هناك اكثر من راى داخل الحكم؟ 

وأشار موسى إلى تدهور أوضاع السياحة التى وصلت آخر أرقامها قبل الثورة إلى 11% من الدخل القومى وتشغل 20 مليون سواء بشكل مباشر أو بالصناعات المكملة لها ، لافتا إلى أن الدخل السياحى شرعي، واصفا الكلام الذى ينادى بغير ذلك بانه مجرد من المنطق وتابع:” كلام الرئيس أن السياحة مزدهرة إعتبرته أمنيات إنما غير كدا لايوجد انتعاش “.

وأكد موسى ثقته بأن حال البلاد سينصلح وسيشهد تقدماً حال اطمئنان المواطن وثقته فى رجال السياسة والمعارضين والحكومة محملا الحكومة أزمة انعدام الثقة لدى المواطنين نتيجة تجاهلها لآراءهم مشيرا إلى ان واجب الحكومة يحتم عليها الخروج للحديث مع المعارضة والإستماع لوجهات نظرهم وشرح خططهم وأهدافهم.

وعن العلاقة بين أمريكا وجماعة الإخوان المسلمين رأى موسى أن هناك تأييد أمريكى للحكم فى مصر معتقدا أن التأييد له أسبابه ومبرراته قائلا “إنما دعم الفلوس أو الإتفاق على سياسات معينة الله أعلم”.

واستكمل حديثه، قائلا” أعتقد أن فكرة هيمنة السياسة الأمريكية على مصر قد انتهت ؛ لأن الأمور تقاس الآن بحسن الإدارة وتحقيق الديمقراطية ؛لذا فعلى الحكومة المصرية أن تعى أن أعين العالم عليها”.

وحذر موسى من تدهور الوضع فى مصر والذى بدوره سيؤدى إلى تدهور المنطقة والعالم بأكمله؛ ضارباً المثل فى ذلك بدول أخرى مثل الهند فى جنوب اسيا والبرازيل فى أمريكا اللاتينية التى تعتبر مثل المسامير المسؤلة عن تماسك البناء العالمي؛ أضاف إن الولايات المتحدة تعلم كل العلم أن مسمار مصر بدأ يفك؛ لذا عليهم المساعدة فى تقدم مصر لأن انهيارها معناه انهيار العالم حيث تقود المنطقة .

وعن الدعوات التى تنادى بقيام ثورة ثانية يوم 25 يناير الجارى أوضح موسى أن 25 يناير القادم هو استمرار للثورة والثورة تشعر أن التغيير لم يحدث بعد وليس هناك أى تقدم، مطالبا بسلمية المظاهرات بعيدا عن العنف والدم وإحياء لذكرى ثورة يناير العظيمة.

وعلق موسى على التقرير الصادر من ان بي آر الاذاعة الرسمية الامريكية بأن عدد الباحثين او عدد المهاجرين المصريين الى أمريكا وصل الى مائة ألف من الأقباط منذ اندلاع ثورة 25 يناير وأن هناك حاله من الفزع وسط أقباط مصر، قائلا : “لا اعلم ماإذا كان العدد مبالغا فيه أم لا إنما هناك انما حالة الفزع أصابت كثير من المصريين مسلم ومسيحي على حد سواء لأن مصر فى حالة يرثى لها ، وسيؤدى هذا الإنزعاج بدوره إلى التفكير فى الهجرة من جانب من لهم ارتباطات بالخارج سواء أكانت ارتباطات عائلية أم مالية.

وتابع :” أما نحن كفصيل معارض فليس لنا مكان سوى مصر، ولن نتركها مهما حدث ،فنحن جزء من النسيج الوطني الذى سيخرج مصر من هذه الأزمة الراهنة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...