الرئيسية » أخبار الحوادث » زوج يطلب الخلع لأنه «64 حصان».. والزوجة: «ده قصر ديل»

زوج يطلب الخلع لأنه «64 حصان».. والزوجة: «ده قصر ديل»

[Total: 0    Average: 0/5]

لجأ زوج في الخامسة والثلاثين من عمره لمحكمة الأسرة بمصرالجديدة، لطلب الخلع وإسقاط جميع حقوق زوجته بعدما رفعت دعوى طلاق لأخذ جميع مستحقاتها انتقامًا منه لاقترانه بأخرى.

قص “م م” روايته ملتمسًا العذر من القاضي لكونه “راجل” وشعوره بمهانة الوضع الذي فرضته الزوجة عليه بعد إقامته لشرع الله وتزوج من أخرى قائلا “أخبرت أم أبنائي برغبتي في الزواج مرة ثانية بسبب قدراتي الجنسية الفائقة ولم تبد أي اعتراض وتمت الزيجة بكل سهولة ويسر”.

وأضاف الزوج “أنه بعد مدة شهر من عرسه فوجئ بزوجته تطلب الطلاق وجميع مستحقاتها وتنازلها عن أبنائها الثلاثة”.

من جانبها، قالت الزوجة له “دول ولادك ربيهم وأنا هتجوز” لم يتمالك الزوج أعصابه وانهال عليها ضربًا، وكادت الزوجة أن تفقد وعيها لشدة الضرب، وبعد استرداد عافيتها، اجتمع أهل الزوجين لمحاولة الوصول لحل وانهال الجميع عليها بالتوبيخ لما طلبته مبررين بالعادات والتقاليد وأن الزوجة “الأصيلة المحترمة متعملش كده” وأنه حق من حقوقه المشروعة.

الزوجة قررت إسكات الألسنة وخرجت عن صمتها وقالت “جوزي مش مكفيني ومش راجل” لتسكت كلماتها الجميع ويتوجهون له بالتوبيخ والسخرية على زيجته الثانية.

وقال الزوج لقاضي المحكمة إنه حفاظًا على كرامته وماء وجهه وافق على الطلاق، لكنها لم تكتف وأرادت أن تنتقم وتظهر كيد النساء، تركت أبناءه تحت رعايته ورعاية زوجته “العروس” وطالبت بنفقاتها وقائمة منقولاتها وجميع حقوقها ما وضع الزوج في أزمة مالية شديدة وتأثرت علاقته مع الزوجة الجديدة وأهمل في عمله لكثرة المشاكل.

واختتم الزوج حديثه أنه مندهش من رد فعل الزوجة من قرار زواجه وما فعلته من انتقام جعله نادمًا على مافعل ولكن بعد فوات الآوان وأنه يطلب الخلع لاستعادة وضعه المالي المنهار ويطالب بإبقاء أبنائه في حضانة الأم لحين زواجها.