الرئيسية » أخبار الفن والنجوم » لقاء سويدان تشكو حسين فهمي لرفضه دفع مؤخر الصداق

لقاء سويدان تشكو حسين فهمي لرفضه دفع مؤخر الصداق

[Total: 0    Average: 0/5]

استمراراً للأزمة بين الفنانين حسين فهمى وطليقته لقاء سويدان والتى شهدتها ساحات المحاكم حول رفع سويدان دعوى للحصول على مهرها رغم تنازلها عنه عند عقد القران، وقد شهد الأمر سجالاً وتقولات عديدة مما فتح الباب أمام شائعات طالت الطرفين، فقد عبرت مؤخرا الفنانة لقاء سويدان عن دهشتها من البيان الصحفى الذى أصدره طليقها النجم حسين فهمى وأوضح من خلاله أنه قام بدفع مؤخر الصداق الذى ألزمته المحكمة به ويقدر بـ 30 ألف دولار أمريكى.

وأكدت لقاء أنها لم تتسلم أى مبلغ مالى من فهمى، وأن كل ما قاله من خلال هذا البيان غير صحيح على حد قولها، معبرة عن استيائها الشديد من الإعلان عن شىء لم يحدث.

وأضافت لقاء أنها لن تترك حقها خاصة أنه حكم نهائى لا يمكن الطعن به.

وقالت: «مشاكلى مع حسين فهمى انتهت بهذا الحكم ولكنى فى انتظار تنفيذه».

وكان الفنان حسين فهمى أصدر بيانًا صحفياً فى فترة سابقة حول عدد من الشائعات التى طالته مؤخراً، ومنها موضوع زواجه من إحدى الفنانات ورفضه دفع مؤخر لطليقته لقاء سويدان، وقال فهمى فى البيان، «تناولت وسائل الإعلام المحترمة فى الآونة الأخيرة عددًا من الشائعات المتعلقة بالحياة الشخصية والأسرية للفنان حسين فهمى، والتى لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، ومن بينها شائعة رفضه دفع مؤخر الصداق لطليقته الفنانة لقاء سويدان، أو اعتزامه الزواج من إحدى الفنانات، وقراره رفع دعاوى قضائية على صحفيين على خلفية نشر أخبار غير صحيحة».

وأضاف فهمى فى بيانه، «بالنسبة للموضوع الأول المتعلق بمؤخر الصداق، فإن الممثل حسين فهمى يؤكد احترامه الكبير لأحكام القضاء المصرى، وللتأكيد على ذلك، فإنه فور صدور حكم المحكمة بتاريخ 6 أغسطس ، ولكونه حكماً باتاً ونهائياً، فقد تم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لإنفاذه، وبناء عليه تم فى اليوم التالى، أى 7 أغسطس، إيداع المبلغ المقرر فى الحكم القضائى لدى مكتب المحامى الأستاذ يسرى السيد لتسليمه، وفق الإجراءات المعمول بها، والمتبعة قانونياً فى هذه الحالات».

وأكد حسين فهمى، «أما بالنسبة للموضوع الثانى، أى اعتزامه الزواج من إحدى الفنانات، فإن هذا النوع من الأخبار لا ينفك يتردد بين الحين والآخر وبصيغ مختلفة، وهو لا أساس له من الصحة على الإطلاق، ولا يستحق التوقف عنده أو التعليق عليه، كونه مبنياَ على أوهام وخيالات لا تخص إلا أصحابها».

Facebook comments:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .