الرئيسية » أخبار مصر » البابا تواضروس الثاني: الفتوى بعدم معايدة الأقباط أمر يمثل «جرحًا كبيرًا لنا»

البابا تواضروس الثاني: الفتوى بعدم معايدة الأقباط أمر يمثل «جرحًا كبيرًا لنا»

البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

6-1-2013

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقصية، إن المجتمع يجب أن يقول لكل شخص يحرم معايدة الأقباط في عيد الميلاد المجيد «عيب»، مؤكدًا أن «الفتوى بعدم المعايدة على الأقباط هو أمر يمثل جرحا كبيرا لنا».

وأضاف «تواضروس»، خلال حواره في برنامج «جملة مفيدة»، على قناة «إم بي سي مصر»، مساء السبت: «المفروض أني لا أعير تلك الشريحة التي حرمت المعايدة أي اهتمام، لأن كلامهم سيئ».

وعن الدستور، أوضح «تواضروس» أنه «يجب عندما أضع دستورا فى وطن أن أضعه على فكرة المواطنة، وانسحاب الكنيسة من التأسيسية كان بقرار جماعي».

وأشار إلى أن الانسحاب من الجمعية التأسيسية لم يأت فجأة، خاصًة عندما بدأ الأمر في «التأسيسية» يأخد مجرى بعيدا عن الروح المصرية، وبه شىء من الاستبعاد كان لابد من التوقف والانسحاب، بحسب قوله.

وعلق على المادة المفسرة 219، قائلًا: «هل يصح أن أضع فى الدستور مادة لتوضيح مادة أخرى؟»، مضيفًا: «اعتراض الكنيسة جاء اعتراضًا على الروح التى وضع بها الدستور، وبالطبع على بعض المواد».

وعن بناء الكنائس، قال البابا تواضروس، إن إجراءات بناء الكنيسة من الممكن أن تأخذ 20 عامًا، مضيفًا: «الشيخ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قال لي من قبل إن مشكلة بناء الكنائس هي مشكلة مواطنة وشعور المواطنين بالتضييق علي ممارسة عبادتهم».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...