الرئيسية » أخبار مصر » وزير البيئة الجديد خالد فهمى: ينفى صلة القرابة بينه وبين زكريا عزمى

وزير البيئة الجديد خالد فهمى: ينفى صلة القرابة بينه وبين زكريا عزمى

فى أول تصريحات صحفية.. وزير البيئة الجديد خالد فهمى: زكريا عزمى ليس خالى

ولا أنتمى لأى تيار سياسى.. ومستعد لأكون مع أى تيار يخدم مصلحة مصر

وأؤمن باللامركزية وافتخر بعملى لمدة عامين فى الشرطة

الأحد، 6 يناير 2013

 

فى أول تصريحات صحفية مع وزير البيئة الجديد الدكتور خالد فهمى عبد العال قبل حلف اليمين بساعات، أكد أنه لا توجد صلة قرابة بينه وبين زكريا عزمى، ولا يتنمى لحزب الحرية والعدالة أو أى تيار سياسى آخر، ولكنه أبدى استعداه ليكون مع أى تيار يخدم مصلحة مصر.

خالد فهمى عبد العال من مواليد 19 نوفمبر عام 52 ويسكن بشارع النهضة بالمعادى، وجد لولدين توأم لابنته الكبرى، وأب لولدين لم يتزوجا بعد، والده الأمين العام السابق لمعهد التخطيط، ثم الأمين العام لبنك الاستثمار القومى، ثم الأمين العام لوزارة التعاون الدولى.

حاصل على ليسانس حقوق من جامعة عين شمس فى أغسطس عام 1974، والتحق بمديرية أمن القاهرة، وعمل فى قسم أول مدينة نصر لمدة عامين من أغسطس 74 وحتى يناير 77، ثم قدم استقالته.

حاصل على دبلومتين، أثناء عمله فى الشرطة، الأولى عام 1967فى العلوم المالية والاقتصادية، والثانية عام 1977فى القانون العام والدستور، وأشار فهمى، أنه يفتخر بفترة عمله فى الشرطة قائلا “عملى فى الشرطة أحدث تأثيرا فى شخصيتى لم يكن يحدث لو إنى عملت فى مجال آخر، بالإضافة إلى أنه زود معرفتى بالناس ومشكلاهم وكيفية التعامل معهم، فأنا من جيل قديم لم يتخرج من كلية الشرطة، وإنما تخرج من كلية الحقوق.

وأضاف فهمى، أنه عين فى معهد التخطيط القومى فى يناير 1977، واختارت إدارة المعهد المجال البيئى للعمل فيه بعد مؤتمر أستكهولم، وتم إرسالى لبعثة لألمانيا، وحصلت على الدكتوراه فى اقتصاديات التلوث البيئى، ثم عدت للمعهد، وعملت فى التدريس لمواد الإدارة البيئية والاتصال البيئى لمدة 3 سنوات.

وتم ترشيحه للعمل فى جهاز شئون البيئة لهيكلته والمساعدة فى بنائه عام 1987، ثم بعد ذلك بدأ العمل فى الجهاز الوليد لشئون البيئة، وكان المخرجات المهمة لأول خطة للعمل البيئى فى مصر وتمت الموافقة عليها، ثم شارك فى إعادة جدولة ديون مصر وجذب مشروعات التعاون الدولى فى مجال العمل البيئى، وأهم هذه المشروعات مشروع تلوث القاهرة الكبرى بمنحة أمريكية، وإنشاء معامل الرصد البيئى بمنحة يابانية، ثم العمل على الدعم المؤسسى وإعادة هيكلة جهاز شئون البيئة، وإعداد قانون 4 لسنة 94 وإعداد اللائحة التنفيذية له، وقضى فى الجهاز ما يقرب من 8 سنوات.

وبعد ذلك عمل بمشروع السياسات البيئية المصرية، وهو أكبر مشروع لوكالة المعونة الأمريكية فى المنطقة العربية بتمويل وصل 200 مليون دولار فى 4 محافظات هى القاهرة والقليوبية والإسكندرية والبحيرة، بالتعاون بين جهاز شئون البيئة ووزارات الكهرباء والزراعة والصحة وجهاز تخطيط الطاقة وجمعية مستثمرى العاشر من رمضان بهدف صياغات بيئية مصرية تركز على التنمية الاقتصادية والمحافظة على البيئة، وساهم فى تقديم دعم مادى مباشر للحكومة المصرية يقدر بحوالى 110 مليون دولار، واستطاع مشاركة وزارات كثيرة للعمل على تحقيق أهداف بيئية.

ثم عمل لمدة عام فى مشروع معالجة التلوث بالرصاص والمسابك بشبرا الخيمة عام 2000 وتم نقله لمشروع التنمية المستدامة لتنمية جنوب البحر الأحمر مشروع “لايف من عام 2005 وحتى عام 2009، فى عاد للعمل مرة أخرى فى المعهد القومى للتخطيط، وشارك فى مشروع مبادرة اللامركزية فى التنمية، والتى قام من خلالها بإعداد مقترحات للدستور الحالى وقانون البيئة الجديد ثم تم تكليفه اليوم بتولى حقيبة وزارة البيئة، حيث اتصل به رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل للقائه فى مكتبه وإبلاغه خبر المشاركة فى الوزارة الجديدة، ووافق وغدا سيقوم يحلف اليمين فى العاشرة صباحا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...