الرئيسية » أخبار مصر » آراء متبابينة حول خطاب الرئيس مرسى أمام مجلس الشورى

آراء متبابينة حول خطاب الرئيس مرسى أمام مجلس الشورى

آراء متبابينة حول خطاب الرئيس مرسى أمام مجلس الشورى

 

وصف الدكتور فريد إسماعيل عضو المكتب التنفيذي لحزب “الحرية والعدالة” السبت الخطاب الذى ألقاه الرئيس محمد مرسى فى مجلس الشورى بأنه يعتبر خطابا تاريخيا , لأنه أول خطاب للرئيس بعد إقرار الدستور , وأمام المجلس التشريعي الذي سيتولى إقرار التشريعات لحين انتخاب مجلس النواب فى العام 2013 المقبل.

وقال إسماعيل – فى تصريحات له اليوم – إن الرئيس مرسى أعطى مزيدا من الطمأنة حول الاستقرار السياسي والاقتصادى, مشيرا إلى أن الاقتصاد بحالة جيدة ومطمئنة, والديون الخارجية لم تصل سوى إلى 20% فقط من الناتج المحلى, فى حين أن دولا كثيرة من دول العالم تصل فيها الديون الى 120% من الناتج القومى, ومع ذلك لا تتخوف من شبح الإفلاس كما يروج البعض عن الوضع مصر.

وأكد أن كلمة الرئيس أعطت عددا من المعاني الإيجابية وعلى رأسها توافر العديد من الموارد فى مصر على رأسها المشروع الذى سينفذه الرئيس فى قناة السويس من إنشاء مدينة ضخمة هناك, والذى سيوفر 100 مليار دولار وهو ما يعنى تزايد 20 ضعفا من دخل قناة السويس الحالى.

وأشار إلى أن كلمة الرئيس بعثت برسالة إلى الهاربين فى الخارج والذين يقودون الثورة المضادة من خارج مصر , وفحوى الرسالة بأن مصر قوية وسوف تتحمل ضرباتكم, ولكنها لن تركع فى أى وقت كان, حسبما قال.

كما قال الدكتور علي السلمي ؛ عضو المكتب الرئاسي بحزب الجبهة الديمقراطية ؛ لاخبار مصر تعليقا على خطاب الدكتور محمد مرسي أمام مجلس الشورى؛ أن خطاب الرئيس جاء تقليديا للغاية و خاليا من أي رؤية مستقبلية ؛ وغير متضمنا لإي إلتزامات أو برامج تنهض أو تتعامل مع المشكلات المجتمعية والاقتصادية الحادة التي يعاني منها الشعب المصري ؛ واكتفى الرئيس فقط بترديد بعض الاحصائيات المنشورة التي لا تقدم ولا تؤخر وكانت على منوال الخطابات السابقة للرئيس المخلوع مبارك في عهد النظام السابق.

وقال الدكتور السلمي أن الرئيس محمد مرسي لم يتعرض في خطابه لأي التزامات ولم يقطع على نفسه أية نتائج ؛ وانما إحتوى الخطاب على مجموعة من الشعارات الإنشائية والوعود العامة الفضفاضة التي لا تقدم ولا تؤخر في مواجهة الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي ما زالت تواجه المجتمع المصري ؛ ولا زالت أثارها باقية في شكل التردي في الاستثمارات والنشاط الاقتصادي ؛ وحينما تعرض في خطابه إلى الحكومة الحالية كانت عباراته مجرد تطمين للحكومة وليس للشعب وأنهم باقون .

وقال السلمي كان أفضل للرئيس بدلاً من هذا الخطاب أن يعلن عن تفعيل برنامجه الإنتخابي للرئاسة والذي قدمه بإسم ” برنامج النهضة بمرجعية اسلامية ” ؛ ويعلن عن تنفيذ الوعود التي قطعها على نفسه في هذا البرنامج الذي انتخب على أساسه .

كما صرح الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء أن الرئيس محمد مرسي وضع النقاط علي الحروف في كلمته..مؤكدا أن التركة ثقيلة والتحديات كبيرة لكن بإقرار الدستور انتهت المرحلة الانتقالية وهناك مسار حاليا للانتخابات البرلمانية وندعو جميع القوي للعمل علي هذا المسار للاستعداد للانتخابات البرلمانية القادمة .

وأكد رئيس مجلس الوزراء علي أنه قد آن الآوان لأن نجتمع جميعا علي نهضة مصر خلال الفترة القادمة.. مشددا على أن الحكومة ستعمل بجد واجتهاد ولابد من التركيز علي الانتاج والعمل كما أكد الرئيس الدكتور محمد مرسى.

وعن حديث الافلاس وكلمة الرئيس مرسي عن أن من يتحدثون عن الافلاس هم المفلسون علق رئيس الوزراء قائلا أن الدولة لا تفلس ومصر دولة مؤسسات , ومصر قادرة علي سداد التزاماتها المحلية والدولية وكذلك المرتبات بالطبع .

و تابع ان هناك تحديات ومشاكل اقتصادية نواجهها وهناك بالفعل عجز موازنة ونواجه تحديات لكن الحل هو العمل والجد والاجتهاد، موضحا أن التعديل الوزاري سيتم الاعلان عنه في أقرب وقت .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...