الرئيسية » أخبار مصر » نشر أسماء وأقوال المتهمين فى موقعة الاتحادية

نشر أسماء وأقوال المتهمين فى موقعة الاتحادية

ننشر أسماء وأقوال المتهمين فى موقعة الاتحادية

النيابة تخلى سبيلهم بعد كشف التحقيقات لتعرضهم للضرب والسحل

 وعرضهم على الطب الشرعى باعتبارهم مجنى عليهم

الأحد، 9 ديسمبر 2012

 

حصل ” المصدر” على نصوص أقوال بعض المتهمين بتحقيقات القضية رقم 15200 لسنة 2012، جنح مصر الجديدة، والخاصة بأحداث واشتباكات قصر الاتحادية، والتى أشرف عليها المستشار مصطفى خاطر المحامى العام الأول لنيابة شرق القاهرة، والمتهم فيها 154 متهما، حيث جاء بنص قرار الاتهام “تتهم النيابة العامة المتهمين بالقتل العمد للمجنى عليهم، والشروع فى قتل المتظاهرين والبلطجة والتجمهر وترويع الآمنين واستعراض القوة والعنف، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وذلك أثناء التجمهر أمام قصر الاتحادية الجمهورى”.

وأنكر جميع المتهمين أمام جهات التحقيق جميع التهم المنسوبة لهم، حيث أكد أحد المتهمين، ويدعى “محمد عمر” أنه كان يقوم بالمشاركة فى عمل الإسعافات الأولية للمصابين فى الأحداث، وذلك بعد مشاهدة المجازر أمام الاتحادية، وأثناء قدومه إلى المستشفى الإنجليزى، التى كانت تقوم بعمل الإسعافات، ففوجئ ببعض المجهولين يلقون القبض عليه، وقاموا بتسليمه لقسم شرطة مصر الجديدة.

أكد المتهم “سالم عاطف إبراهيم.21سنة” أنه كان بجامعة عين شمس، وعائدًا إلى مقر سكنه بحلوان فتم إلقاء القبض عليه عن طريق الخطأ، وأنكر بالتحقيقات التهم المنسوبة إليه.

فيما روى المتهم إسماعيل مصطفى، عامل كافيه أن بعض الشباب المتواجدين تعدوا عليه بالضرب وسحلوه أثناء ذهابه إلى الكافيه، وأضاف المتهم “إبراهيم ناصف محمد إبراهيم” طالب بكلية الحقوق، أنه يعمل بمكتبة جيمنار، وأثناء ذهابه لمشاهدة ما يحدث أكد قيام مجموعة من الأشخاص بإلقاء القبض عليه، وتسليمه لرجال الشرطة.

بينما أضاف “مصطفى سعيد أحمد” تاجر أحذية بمنطقة الجمالية، أنه كان يستقل دراجته البخارية لتوصيل حذاء إلى زبون، فقام بعض الشباب بإلقاء القبض عليه، وحطموا دراجته البخارية، وألقوا القبض عليه وسلموه إلى أجهزة الأمن.

وروى المتهم “محمد زكى” مبيض محارة الواقعة قائلا: قال إنه كان يشرب “حاجة ساقعة”، وتم القبض عليه من قبل رجال الشرطة عن طريق الخطأ، وأضاف المتهم “وليد البربرى” حداد كريتال سابق اتهامه فى قضية خيانة أمانة لسنة 2002، وقال كان يعمل مع مهندس، وأثناء ذهابه لتركيب بابا حديديا لفيلا، أرسل صبى يعمل معه إلى سوبر ماركت، لشراء سجائر له وعندما تأخر الصبى نزل المتهم إلى الشارع للسؤال عليه فتم القبض عليه، وذلك على حد أقواله بنص التحقيقات، وضبط بحوزته كارتونة تم تحريزها بها جنازير وفرد خرطوش وجنازير و3 زجاجات مولوتوف ومطاوى وسيوف، وأكد المتهم “محمد سعيد” محاسب ضبط بحوزته كارتونة بها نفس الأحراز السابقة، وأنه كان يقوم بتوصيل شقيقته إلى الدرس الخصوصى، فألقى رجال الشرطة القبض عليه.

وتباشر نيابة شرق القاهرة الكلية والجزئية تحقيقات موسعة فى تلك القضية، والأحداث التى أسفرت عن مقتل 8 أشخاص وإصابة المئات، حيث انتقل المستشار مصطفى خاطر المحامى العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، وفريق مكون من 30 من رؤساء، ووكلاء النيابة العامة عصر الخميس الماضى، بمعاينة محيط قصر الاتحادية، والشوارع والميادين القريبة من القصر، وذلك فى إطار إجراء المعاينات التصويرية للأحداث، حيث تم إثبات ما بها من أثار مادية متعلقة بالتلفيات التى جرت على خلفية تلك الأحداث الدامية.

وتبين من المعاينة التى باشرتها النيابة العامة، بأن جماعة الإخوان المسلمين ألقوا القبض على 136 متهمًا، وقاموا باحتجازهم وتسليمهم لأجهزة الأمن، ثم تم تسليمهم للنيابة العامة، التى بدأت التحقيقات ليل أمس الأول حتى ظهر أمس، وأمر المستشار مصطفى خاطر، بسرعة توقيع الكشف الطبى على جميع المصابين من المتهمين، وتقديم العلاج الطبى لكل حالة وذلك تمهيدًا لسؤالهم.

كما تبين من معاينة النيابة العامة وجود فوارغ لطلقات آلية، وقنابل مولوتوف، وقنابل مسيلة للدموع، وشماريخ وطلقات خرطوشية، استخدمت فى أحداث المصادمات، علاوة على تلفيات بالغة فى المحلات التجارية فى محيط قصر الاتحادية جراء المصادمات.

وقامت النيابة العامة بمناظرة جثث المتوفين، وتم تشريح الجثث بمعرفة الطب الشرعى، والتصريح بالدفن، وأفادت الشرطة أن مجموعة من المصابين من جراء الأحداث تم دخولهم مستشفى هليوبوليس ومنشية البكرى، وتلقوا العلاج جميعًا وخرجوا من المستشفيات، وجارى استدعائهم تباعًا لسؤالهم عن تفاصيل الأحداث للوقوف على التفاصيل اللازمة للتحقيق.

وانتقلت النيابة العامة إلى عدد من المستشفيات، للتحقيق فى البلاغ الذى تقدمت به نقابة الصحفيين، بشأن الاعتداء على عدد من الصحفيين فى أحداث الاشتباكات بمحيط قصر الاتحادية، وصرحت النيابة العامة بتسليم 8 جثث لضحايا أحداث قصر الاتحادية إلى الطب الشرعى للتشريح، وبيان سبب الوفاة.

وفجرت مذكرة التحريات، التى أعدتها الأجهزة الأمنية حول أحداث قصر الاتحادية مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكدت على تقاضى متهمين مبالغ مالية قيمتها 100 جنيه للفرد، مقابل القيام بأعمال شغب وعنف، والتعدى على المتظاهرين أمام القصر، وأنكر جميع المتهمين تلك التهم، وقالوا إنهم ذهبوا للتظاهر السلمى.

واجهت النيابة المتهمين بتهم الاشتراك فى قتل المتظاهرين العزل من السلاح، والشروع فى قتلهم واستخدام العنف والقوة المفرطة، وبث الرعب فى قلوب المواطنين وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة.

وكشفت التحقيقات المبدئية أن المتهمين الذين لقوا مصرعهم كانت نتيجة طلقات نارية بمنطقة الرقبة والصدر مباشرة على مسافة قريبة من المجنى عليهم، واستعرضت النيابة الأحراز فى القضية، وهى عبارة عن 4 فرد خرطوش تم ضبطهم مع متهمين، وأسلحة بيضاء، وقنابل مسيلة للدموع وجنازير و5 زجاجات مولوتوف قبل اشتعالها وأسياخ حديدية.

وقد حصل المصدر على أسماء المتهمين، وهم سيد حسن البنا، محمد جمال محمد زكريا، حازم سيد إسماعيل، محمد حمدى السيد، وليد الصايم هنداوى، أحمد سالم حسن، مصطفى سعيد أحمد، صلاح إبراهيم أمين، حمدان سليمان سليم، إسلام محمد إبراهيم، أحمد عبد الحليم أحمد، عبد الرازق ظاهر محمد، كريم فايز، جمال محمد عبد الرازق، شهدى شحاتة إبراهيم، عبد الرحمن أحمد حسن، مراد محمد حجازى، أحمد محمد أبو ضيع، وعمار باسر شبل، محمد السيد مرسى، محمد عرفه عبد الغنى، أحمد عليوه أحمد، محمد عبد الرحيم عبد الله، حسين على حسن، جوده السيد الشريعى، معتصم عادل فاضل، محمد عثمان مهران، أحمد عبد الرحمن عبد الحميد، محمد سالم عبد السلام، شاكر عبد التواب أحمد، محمد جمال حسين، أحمد حلمى، أحمد شعيب إدريس، محمد محمد محمد خلف الله، سيد محمد سيد، أشرف محمود متولى، أحمد عادل فكرى، عبادى طه عبد التواب، ومحمود كمال الدين محمود، مصطفى محمد محمد، محمود عبد المنعم رشدى، أحمد مختار عبد الربة، إبراهيم عبد الصمد السيد، محمود جمال أحمد، كريم حسن فاضل، شحاتة فضل شحاتة، محمد عبد الفتاح خليل، رجب عبد الغنى محمد، وليد صابر سيد أحمد، سالم عاطف إبراهيم، أحمد رفعت السيد، وليد مصطفى عوض، أحمد عيد حمدى، وسام سيد مصيلحى، محمد حسن صفوت، عبد الله حسن حسن، أيمن أحمد محمود، محمود أحمد القاضى، علاء خالد أمين، خالد محمد زكى، أسامه أميل بطرس، محمد أحمد محمد، على طيد عبد المحسن، إبراهيم شعبان إبراهيم، مينا صليب، وأحمد أحمد أمين، السيد عبده عبد المنعم، سمير محمد عبد الواحد، مصطفى عبد الرحمن صالح، أحمد مصطفى أحمد،محمد زكى عطا، وليد السيد أحمد، أدهم عادل محمود، طارق حسن أحمد، سعيد سيد إبراهيم، بلال إبراهيم حسن، إبراهيم ناصف محمد، إسماعيل مصطفى إسماعيل، طارق على عبد الحميد، محمد حسن على البنا، وليد السيد أحمد فوزى، أحمد محمد مصطفى، محمد الزناتى زيدان، نور الدين جمال عبد العظيم .

وتولى التحقيق فريق من نيابات شرق، وشمال القاهرة، مكون من وكلاء نيابة مصر الجديدة العامة، وعين شمس، والنزهة والمطرية، والقاهرة الجديدة، والسلام، ومدينة نصر، ونيابة شرق الكلية، وهم أحمد رشاد، وأحمد عبد الهادى، ومصطفى عثمان، وأيمن يسرى، وأشرف الهلالى ورامى بشرى، وحسام فتحى، وتامر يحيى، وإبراهيم الخولى، وعمرو طنطاوى وإسماعيل الغزاوى، وأحمد طلبه، ومحمد هانى وعادل حسين خليف، وأحمد الضبع، أحمد عبد الستار، محمد شفيق، محمد إبراهيم، محمد عبد الحافظ، محمد نصر، محمد أمين محمد، كريم عاطف، إبراهيم صديق وإيهاب محسن، ومعتز عاطف، محمد سعد، عمرو سامى، محمد عثمان، محمد يوسف، عمرو حسين، ومحمد رجاء .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...