الرئيسية » أخبار مصر » بيان المحكمة الدستورية العليا بعد تظاهر مؤيدي الرئيس مرسي أمام المحكمة: يوم “حالك السواد” في تاريخ مصر

بيان المحكمة الدستورية العليا بعد تظاهر مؤيدي الرئيس مرسي أمام المحكمة: يوم “حالك السواد” في تاريخ مصر

3-12-2012

وصفت المحكمة الدستورية العليا ما حدث اليوم من اعتصام أمام مقرها وتعطيل لجلستها بأنه “يوم حالك السواد في سجل التاريخ المصري على امتداد عصورها”.

وأعلنت المحكمة في بيان أصدرته اليوم، تعليق جلساتها ” إلى أجل يقدِرون فيه على مواصلة رسالتهم والفصل فى الدعاوى المطروحة على المحكمة بغير أية ضغوط نفسية ومادية يتعرضون لها”.

وقالت “إزاء ما تقدم فإن قضاة المحكمة الدستورية العليا لم يعد أمامهم اختيار إلا أن يعلنوا لشعب مصر العظيم أنهم لا يستطيعون مباشرة مهمتهم المقدسة فى ظل هذه الأجواء المشحونة بالغل والحقد والرغبة فى الانتقام واصطناع الخصومات الوهمية”.

وأعربت المحكمة عن بالغ أساها وألمها بسبب ما يتعرض له قضاتها من “أساليب الاغتيال المعنوي” من قبل من سمتهم “هذا الحشد الذي قاد إلى هذا المشهد البغيض المفعم بالخزى والعار بما حمله من تشهير وتضليل وتزييف للحقائق”.

وأوضحت المحكمة في بيانها ملابسات ما حدث اليوم، وقالت إنه عندما بدأ توافد قضاة المحكمة فى الصباح الباكر لحضور جلستهم، ولدى اقترابهم من مبناها تبين لهم أن حشداً من البشر يطوقون المحكمة من كل جانب، ويوصدون مداخل الطرق إلى أبوابها ويرددون الهتافات والشعارات التى تندد بقضاتها، وتحرض الشعب ضدهم مما حال دون دخول من وصل من القضاة نظراً لما تهددهم من أذى وخطر على سلامتهم، فى ظل حالة أمنية لا تبعث على الارتياح.

وقد جاء نص «البيان» كالأتي:

وقع تاريخ الجلسة المحددة لنظر القضايا المنظورة أمام المحكمة الدستورية العليا في الثاني من ديسمبر عام ألفين واثنتى عشر، والذى كان يوماً حالك السواد في سجل القضاء المصري على امتداد عصوره.

فعندما بدأ توافد قضاة المحكمة فى الصباح الباكر لحضور جلستهم، ولدى اقترابهم من مبناها تبين لهم أن حشداً من البشر يطوقون المحكمة من كل جانب، ويوصدون مداخل الطرق إلى أبوابها، ويتسلقون أسوارها، ويرددون الهتافات والشعارات التى تندد بقضاتها، وتحرض الشعب ضدهم، مما حال دون دخول من وصل من القضاة نظراً لما تهددهم من أذى وخطر على سلامتهم، فى ظل حالة أمنية لا تبعث على الارتياح .

والمحكمة إذ تسجل ببالغ الأسى والألم أن أساليب الاغتيال المعنوى لقضاتها الذى سبق ممارسته الفترة الماضية من هذا الحشد وغيره ممن ينتمون إليه والذى يتظاهر اليوم ضد المحكمة – هى التى قادت إلى هذا المشهد البغيض المفعم بالخزى والعار بما حمله من تشهير وتضليل وتزييف للحقائق .

إزاء ما تقدم فإن قضاة المحكمة الدستورية العليا لم يعد أمامهم اختيار إلا أن يعلنوا لشعب مصر العظيم أنهم لا يستطيعون مباشرة مهمتهم المقدسة فى ظل هذه الأجواء المشحونة بالغل والحقد والرغبة فى الانتقام واصطناع الخصومات الوهمية، ومن ثم فإنهم يعلنون تعليق جلسات المحكمة إلى أجل يقدِرون فيه على مواصلة رسالتهم والفصل فى الدعاوى المطروحة على المحكمة بغير أية ضغوط نفسية ومادية يتعرضون لها .

حمى الله مصر من كل شر يراد بها. والله من وراء القصد، وهو يهدى سواء السبيل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...