الرئيسية » أخبار مصر » تفاصيل استكمال محاكمة المتهمين فى قضية مذبحة بورسعيد

تفاصيل استكمال محاكمة المتهمين فى قضية مذبحة بورسعيد

فى قضية مذبحة بورسعيد.. دفاع الضابط محمد سعد: موكلى لم

يتلق تعليمات بفتح الأبواب.. ومدير الأمن أسقط الاتهامات عن

نفسه وألحقها بأصغر رتبة.. واللى عاش من جماهير الأهلى

هم من دهسوا زملاءهم

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012

واصلت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالى، محاكمة المتهمين فى قضية “مذبحة بورسعيد” التى يحاكم فيها 73 شخصاً من بينهم 9 من القيادات الأمنية بمديرية أمن بورسعيد و3 من مسئولى النادى المتهمين بقتل 74 من ألتراس الأهلى عقب مباراة الدورى بين الأهلى والمصرى فى أول فبراير الماضى.

واستمعت المحكمة إلى دفاع الضابط محمد محمد سعد، الذى أكد أن خطة التأمين التى تنفذها قوات الشرطة، نظمت دخول الجماهير والحكام وكل شىء فى أحداث المباراة، على أن يكون دخول فريق جمهور الأهلى من باب النادى الاجتماعى، الخاص بالمدرج الشرقى، الذى كان المتهم بحسب أمر الخدمة وخطة التأمين مكلف بحمايتها وحمل مفاتيحها، وبالفعل تم وضع حراسة مشددة عليها من الأمن حتى لا يتعرض جمهور الأهلى لأى ضرر عند دخوله.

وأضاف الدفاع أن خطة التأمين التى ينفذها المتهم، كانت تأمره بغلق الأبواب عقب دخول جماهير الأهلى حتى تنتهى المباراة، والاحتفاظ بالمفاتيح معه، حتى لا يدخل عليهم أى من جماهير النادى المصرى، وانصياعًا لأمر الخدمة أغلق المتهم البوابة وعاد إلى موقعه فى المدرج الشرقى الخاص بجماهير الأهلى مع بداية المباراة، حيث كان المتهم يرأس خدمات هذا المدرج مع ضابط التحريات الذى قدم المتهمين للمحاكمة العقيد محمد خالد نمنم، وتعجب المحامى أن يصبح نمنم شاهد ملك فى القضية بينما يدخل موكله قفص الاتهام، على الرغم من اشتراكهما فى تنفيذ خطة التأمين.

وأوضح المحامى “إن جوهر الاتهام الموجه لموكله، يتعلق بالممر الذى يؤدى إلى الباب الخاص بدخول وخروج جماهير الأهلى، حيث تسبب إغلاق هذا الباب فى وفاة العديد من المجنى عليهم”، مؤكدًا أن المتهم ينفذ تعليمات خطة التأمين، وأن صافرة نهاية المباراة لا تعنى مغادرة الجماهير للملعب، لأنه وفقًا للخطة الأمنية فى مثل هذه المباريات والظروف الصعبة، لا تفتح الأبواب إلى بأوامر من الأمن، وذلك حتى تُستكمل الخطة ويتم تأمين جماهير الأهلى من أى اعتداء خارج الإستاد إلى أن تغادر بور سعيد بالكامل.

وأكد الدفاع أنه لم يكن هناك أى أوامر للمتهم بفتح الأبواب، وما قاله اللواء عصام سمك مدير أمن بور سعيد المتهم أيضًا فى القضية، أنه كان يجب على الضابط محمد سعد أن يفتح أبواب، “كان من قبيل إسقاط الاتهامات عن نفسه وإلحاقها بأصغر رتبة موجودة معهم فى قفص الاتهام”.

وأضاف المحامى إن أى ضابط سواء كان فى الشرطة أو الجيش عليه أن يلتزم بالتعليمات ولا يخالف الأوامر، ولا يتحرك إلى إذا أعطى له الأمر من القادة والذى وصفه المحامى بـ”يمين يمين.. شمال شمال.. هكذا يكون تنفيذ التعليمات”.

وقال المحامى إن جماهير الأهلى هى التى قتلت نفسها، واصفًا ذلك بقوله “إن الجماهير التى عاشت منهم هما اللى دهسوا وقتلوا الجماهير التى وقعت على الأرض أثناء التدافع عقب المباراة”، ووقتها لم يستطع أهالى الشهداء الحاضرون فى قاعة المحاكمة تحمل ما قاله الدفاع، وثار أحدهم مستنكرًا، وأخذ يردد “حسبى الله ونعم الوكيل” فأمر رئيس المحكمة بإخراجه من القاعة حتى يستطيع أن ينتهى من سماع المرافعة.

وأشار الدفاع أنه لكى تمنع الشرطة الاحتكاك بين جمهورى الأهلى والمصرى كان لابد من وضع مثل هذه الخطة الأمنية المشددة، لأنه للأسف مفيش جماهير كرة فى مصر تحترم بعضها، مضيفًا أنه كان لابد أيضًا حماية اللاعبين فى أرض الملعب وخارج الإستاد، حيث قال المحامى “لاعبو الاهلى جواهر متحركة، وثمنها بالملايين، ولو كان لا قدر الله توفى أبوتريكة أو أحد لاعبى الاهلى كانت الأمور ستسوء أكبر من ذلك بكثير”.

وأثناء استماع المحكمة لمرافعة الدفاع، صرخ المتهم محمد صالح من داخل القفص، يا سيادة القاضى “المتهمين بيشتموا فى بعض، ومش مقدرين اللى إحنا فيه” فنهرهم رئيس المحكمة وقال “القفص واسع اللى ما بيحبش التانى يقعد بعيد عنه”.

وأضاف المحامى أن النيابة تصيدت للمتهمين وعبثت بالأدلة، حيث ذكر الشاهد الأول أمام للنيابة “أنا هخرب بيت محمد سعد، لأن أحد المجنى عليهم استغاث به حتى يفتح الباب لكنه لم يجبه، بينما قال باقى الشهود كنا نستغيث بالشرطة وننادى على الأمن إن فى ناس هيموتونا ونردد يا داخلية يا داخلية ولكن لم نجد أى منهم يسمعنا”، مشيرًا إلى أنه لو القاضى اللى بيحكم فى القضية مخدش باله من كلام باقى الشهود يعدم المتهم وكأنه قاصدًا ومتعمدًا قتل المجنى عليهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...