الرئيسية » أخبار مصر » فشل لقاء «مرسي» ومجلس القضاء الأعلى حول الاعلان الدستوري

فشل لقاء «مرسي» ومجلس القضاء الأعلى حول الاعلان الدستوري


27-11-2012

فشل اللقاء بين الرئيس المصري «محمد مرسي» ووفد مجلس القضاء الأعلى في التوصل الى اي نتيجة حول الاعلان الدستوري الذي أصدره مرسي، فيما دعت المعارضة الى تظاهرات حاشدة اليوم الثلاثاء، رافضة اي حل وسط، ومطالبة بالغاء الاعلان.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية «ياسر علي» مساء الاثنين بعد اجتماع بين الرئيس محمد مرسي ومجلس القضاء الأعلى أنه لن تكون هناك تعديلات على الاعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، وذلك في ختام اجتماع ضم الرئيس المصري مع وفد من القضاة.

وقال علي، إن مرسي أوضح للحضور أن المقصود بالتحصين الخاص بالقرارات والقوانين التي أصدرها أو يصدرها الرئيس من القضاء يقتصر على ما يتصل منها بأعمال السيادة.

وكان مجلس القضاء الأعلى أصدر بيانا طالب فيه بقصر التحصين على القرارات والقوانين التي يصدرها الرئيس المصري خاصة بالأعمال السيادية.

وقال علي إن مرسي أبلغ رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلى ترحيبه ببيانهم وأنه “يحمل كل التقدير للسلطة القضائية وأعضائها ويراعي حصانتها واختصاصاتها ويحرص على استقلالها”.

وأضاف أن مرسي أبلغهم أيضا بأن إعادة المحاكمة في قضايا قتل متظاهري الانتفاضة “مقصور على ظهور أدلة جديدة”، مضيفا للصحفيين قوله: “لا تعديل للاعلان الدستوري”.

وكان مجلس القضاء الأعلى دعا القضاة إلى الانتظام في عملهم بعد ان استجابت محاكم ونيابات في أنحاء مختلفة من البلاد لدعوة لتعليق العمل من نادي قضاة مصر الذي يمثل نحو 12 ألف قاض.

وبعد الاجتماع بقي محتجو التحرير على موقفهم المطالب بسحب الإعلان الدستوري.

وقال المتحدث الرئاسي إن رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلى أكدوا “حرصهم على ألا يقع صدام أو خلاف بين السلطتين القضائية والتنفيذية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...