الرئيسية » الرياضة » بالفيديو: الأهلي يقهر الترجي 2-1 في تونس ويتوج بطلا لدوري الأبطال للمرة الـ7 في تاريخه

بالفيديو: الأهلي يقهر الترجي 2-1 في تونس ويتوج بطلا لدوري الأبطال للمرة الـ7 في تاريخه


17-11-2012

حقق النادي الأهلي المصري فوزاً مستحقا على منافسه نادي الترجي التونسي بنتيجة 2-1 في لقاء العودة بنهائي دوري أبطال افريقيا، وتوج الأهلي بطلا للقارة السمراء للمرة السابعة في تاريخ مشاركاته الإفريقية.

أحرز أهداف اللقاء للنادي الأهلي كلا من اللاعب محمد ناجي جدو في الدقيقة 43 من عمر المباراة، ثم عزز اللاعب وليد سليمان هدف فريقه الوحيد بهدف ثاني في الدقيقة 64، وأحرز للترجي هدفه الوحيد اللاعب الأسمر يانيك نيانج في الدقيقة 84.

وبمجموع نتيجة المباراتين ذهابا وإياباً يكون النادي الأهلي قد استطاع أن يفوز على الترجي 3-2 ليتوج بطلا للقارة ويلحق بركب الكبار في اليابان ممثلا للكرة الإفريقية بكأس العالم للأندية.

الشوط الأول:
بدات أحداث الشوط الأول بضغط أهلاوي منذ الدقيقة الأولى مما أصاب المضيفين بنوع من الارتباك حيث أنهم لم يتوقعوا المغامرة من الفريق الضيف في الدقائق الأولى.

وفي الدقيقة السادسة طالب لاعبو الأهلي حكم اللقاء باحتساب ركلة جزاء لصالحهم بعدما قام وليد الهشري باعتراض محمد ناجي جدو بشكل غير قانوني داخل منطقة الجزاء مما أدى لسقوط الأخير ولكن الحكم لم ينصاع لمطالبات اللاعبين وانتهت الهجمة وعادت الكرة للترجي.

ومن ركلة حرة مباشرة لصالح الأهلي احتسبها الحكم بالقرب من منطقة جزاء الترجي التونسي سدد عبد الله السعيد لاعب الأهلي بشكل جيد ومتقن ولكن نجم حراسة الممى للمكشخين كان في المكان والزمان المناسبين وأمسك الكرة بثبات.

وأعلن لاعبو الترجي عن تواجدهم داخل المستطيل الأخضر للمرة الأولى في الدقيقة 19 حينما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة للترجي في منتصف ملعب الأهلي على خلفية عرقلة وليد سليمان للاعب شاكر الزواغي، ونفذت الكرة داخل منطقة الجزاء وكادت أن تصيب المرمى لولا تدخل شريف إكرامي حارس المرمى الذي خرج من أسفل العارضة وشتت الكرة بعيدا عن منطقة الخطورة.

ويهدر عبد الله السعيد لاعب الشياطين الحمر بغرابة شديدة في الدقيقة 21أول أهداف اللقاء عندم وصلت له كرة داخل منطقة الجزاء بشكل مثالي وهو خالى من الرقابة الدفاعية ولكنه أراد أن يسجل هدفا استعراضيا فقام بتسديد كرة نصف مقصية فخرجت اعلى عارضة مرمى الترجي وسط حسرة أقرانه والجهاز الفني على ضياع الفرصة.

وواصل معز بن شريفية حارس مرمى الترجي مسلسل التألق الذي بدأه في المباراة الأولى بمصر، وتصدى لتسديدة وليد سليمان في الدقيقة 24 وسط زخم من أقدام لاعبي الأهلي والترجي داخل منطقة جزاء الفريق التونسي.

وفي الدقيقة 30 سنحت فرصة تسديد لأحمد فتحي لاعب الأهلي من على حدود منطقة جزاء الترجي ولم يتوانى فتحي في تسديد الكرة ولكنه سددها في المدرجات الخلفية لمرمى بن شريفية، وكانت تلك التسديدة الفاشلة هي ثالث تسديدة لفتحي في الشوط الأول.

وكاد عبد الله السعيد الغير موفق أن يقتل الترجي بهدف أول رائع عندما مارس لاعبو الأهلي الضغط الممنهج على لاعبو الترجي داخل منطقة جزاء الأخير ومن خطأ في تمركز الدفاع وصلت الكرة للسعيد القابع داخل منطقة الجزاء ودون أن يفكر الأخير في توزيع الكرة لزميله أحمد فتحي الذي كان في وضعية أفضل سدد وكانت النتيجة أن خرجت الكرة بشكل سيء وانتهت الأزمة الترجاوية.

واستفاق الترجي في الدقائق العشر الأخيرة من عم الشوط الأول وقام بشن بعض الهجمات نصف الخطيرة وكان إحداها في الدقيقة 40 عن طريق يانيك نيانج الذي اخترق الجانب الأيمن للأهلي ودخل منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية أمسك بها إكرامي بشيء من عدم الثقة حيث أن الكة كادت أن تمر من بين قدمية.

وفي الدقيقة 43 يعلن محمد ناجي جدو لاعب الأهلي عن اول أهداف اللقاء عندما استغل جدو العرضية الأرضية التي نفذها السيد حمدي وحول الكرة داخل شباك التوانسة لتعلن عن الفرحة الولى للمصريين.

ويطلع حكم اللقاء المغربي بوشعيب الأحرش صافرة نهاية أحداث الشوط الأول بعد احتسابه دقيقتين كوقت بديل عن الضائع، بتقدم النادي الأهلي على الترجي بهدف واحد دون رد.

الشوط الثاني
دخل لاعبو الأهلي الشوط الثاني مثلما بدأوا الشوط الأول بالضغط المستمر وتضييق المساحات على اللاعب الذي بحوذته الكرة وقد أتت تلك الطريقة أكلها ولم يستطع لاعبو الترجي أن يغادروا منتصف ملعبهم حتى لا يصاب مرماهم بهدف ثاني إثر الهجمات المتلاحقة.

وفي الدقيقة 50 مارس عبد الله السعيد هوايته في تلك المباراة بإهدار الفرص التي لا يسمح بضياعها في مباراة مثل تلك ، تسلم السعيد الكرة داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد في قدم الحارس التونسي دون أن يسدد في المرمى وعادت له الكرة مجددا ليسددها تلك المرة خارج الملعب.

وبعد فرصة السعيد تأتي فرصة يانيك نيانج التي انفرد فيها بالحارس وسدد من على حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة لم تعرف طريقها للمرمى وخرجت إلى ركلة مرمى لصالح النادي الأهلي المصري صاحب السيادة والتقدم في المباراة.

يقود أحمد شديد قناوي الجناح الأيسر للنادي الأهلي في الدقيقة 60 هجمة عنترية مخترقا الجبهة اليمنى للترجي حتى وصل على حدود منطقة الجزاء وحول الكرة بشكل عرضي رائع لم تجد سوى رأس المتمركز داخل المنطقة السيد حمدي ولكن الكرة علت عارضة المرمى وخمدت نار الهجمة.

وجاءت الدقيقة 64 ليعلن خلالها لاعب الأهلي وليد سليمان عن هدف التعزيز الغالي، وبدأ سيناريو الهدف حينما تسلم سليمان الكرة خارج منطقة جزاء الخصم ثم راوغ الدفاع بشكل رائع ودخل بالكرة إلى منطقة الجزاء حتى بات مواجها للحارس وسدد على يساره في الوقت الذي توقعها الحارس على يمناه.

وللمرة الثالثة كاد يانيك نيانج أن يصيب مرمى الأهلي بتسديداته الرائعة التي تحمل مع دقتها قوة دفينة تجعل تعامل حراس المرمى معها صعب للغاية، وفي تلك الفرصة لم يتصدى شريف إكرامي للكرة بل أناب عنه القائم الأيسر للمرمى الذي تصدى ببراعة لتسديدة لو لمست الشباك لكانت مزقتها.

وعندما استشعر الجهاز الفني للنادي الأهلي أن الترجي بدأ في امتلاك الكرة قام باستخدام أول التغييرات وذلك بإشراك المخضرم محمد أبو تريكة وإخراج السيد حمدي.

ووسط ارتباك دفاعات الأهلي للمرة الأولى في المباراة كاد الترجي أن يحرز هدف تقليص الفارق وعودة الأمل في الدقيقة 70 ولكن صحوة شريف إكرامي جعلته يتصدى للكرة وسط الزحام ويحولها إلى ركنية لم يستفد منها فريق “الدم والذهب” فيما بعد.

وبدأ اليأس والاستسلام يدب في أوصال لاعبو الترجي وسط استحواذ شبه كامل للنادي الأهلي على مجريات الأمور في المباراة حيث وصلت التمريرات بين لاعبي الأهلي ما بين الدقيقة 75 والدقيقة 77 أكثر من خمسون تمريرة متواصلة دون أن يلمس الكرة أحد من لاعبي الفريق التونسي.

وكاد نجم اللقاء حسام غالي أن يعلن عن هدف ثالث للأهلي في الدقيقة 83 عندما وصلت له كرة بينية اخترقت عمق دفاعات الترجي داخل منطقة الجزاء ولكن تألق معز بن شريفية حال دون استغلال غالي للكرة بالشكل الأمثل وانتهت الهجمة دون خطورة تذكر على مرمى المكشخين.

وفي الدقيقة 84 يقلص يانيك نيانج فارق النتيجة بتسجيله هدف لصالح الترجي عندما استغل كرة عرضية داخل منطقة الجزاء وسط غفلة من لاعبي الأهلي وسدد مباشرة في المرمى المفتوح دون أن يستطيع إكرامي أن يتصدى لها ولا ملامة عليه في ذلك الهدف.

ويحصل النادي الأهلي في الدقيقة 87 على ركلة جزاء احتسبها بوشعيب الأحرش حكم الساحة إثر تعرض اللاعب دومينيك إلى العرقلة من قبل حارس مرمى الترجي داخل منطقة الجزاء، وانبرى لركلة الجزاء اللاعب محمد أبو تريكة وسددها بقوة على يمين الحارس الذي تعملق وزاد عن مرماه وحافظ على فارق الهدف.

واحتسب الحكم بعد انقضاء الوقت الأصلي للمباراة 6 دقائق كوقت بديل عن الضائع كانت احداثها كأنها أول ست دقائق في المباراة حيث كانت مفعمة بالإثارة والحماس ولكنها في الأخير انتهت دون جديد وأطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية أحداث الشوط الثاني والمباراة بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف للترجي، وإعلان تتويج الأهلي بطلا للقارة.

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=ZfsDx9Ob8ew[/youtube]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بقيادة صلاح.. مصر تعلن القائمة النهائية للمونديال

منتخب مصر.. حلم كبير في المونديال  أعلن هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري، الاثنين، تشكيلة نهائية ...