الرئيسية » أخبار مصر » نشر نص حيثيات حكم “مذبحة بورسعيد”

نشر نص حيثيات حكم “مذبحة بورسعيد”


30-3-2013

ننشر نص حيثيات حكم محكمة جنايات بورسعيد التى انعقدت في أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس يوم 9 مارس الحالى ، والتى قضت باعدام 21 متهما شنقا بإجماع الاراء في القضية المعروفة بـ “مذبحة بورسعيد”، ومعاقبة 5 من المتهمين بالمؤبد، و6 بالسجن المشدد لمدة 15 عاماً و3 متهمين بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، ومعاقبة 4 متهمين بالسجن لمدة 15 سنة، ومعاقبة 3 متهمين بـ10 سنوات سجن ومتهمان بالسجن لمدة 5 سنوات ومنهم واحد بسنة سجن، كما قضت المحكمة ببراءة 28 متهماً.

وأكدت حيثيات المحكمة برئاسة المستشار صبحي عبد المجيد وعضوية المستشارين طارق جاد المتولي ومحمد عبد الكريم وحضور محمود الحفناوي رئيس النيابة، ومحمد جميل وعبد الرؤوف أبوزيد وكلاء النيابة, وبسكرتارية محمد عبد الهادي وهيثم عمران، أنه عندما أعلن عن تحديد يوم 1 فبراير موعداً لإقامة مباراة النادي المصري مع الأهلي باستاد بورسعيد حتى بدأت الحرب الكلامية تشتد وتتفاقم بين جمهور الفريقين نظراً لحالة الاختناق الشديد.

وجمهور ألتراس الاهلي حضر إلى بورسعيد عام 2011 وأتلف بعض مباني محطة السكة الحديد مما آثار حفيظة جمهور ألتراس النادي المصري ورسخ فكرة الثأر والانتقام لديهم فردوا بروابطهم الثلاث “ألتراس مصري، وسوبر جرين، وجرين إيجليز” بعنف شديد وصل في ذروته إلى تهديد كل من يأتي من ألتراس الأهلي لمشاهدة المباراة، وبالفعل وقاموا بتأليف الأغاني المعادية لألتراس الأهلي وقد رصدت الأجهزة الرياضية ببورسعد كل ذلك والشحن المعنوي وحالة الاحتقان الزائد عن كل مباراة والتي تنذر بعواقب وخيمة، وتم إبلاغ ذلك للمتهم الثاني “عصام سمك” مدير أمن بورسعيد السابق، إلا أنه اصر على إقامة المباراة في موعدها.

التخطيط للجريمة:
اجتمعت روابط ألتراس المصري الثلاث صباح يوم المباراة وتم الإعداد لجريمتهم ورسم خطة تنفيذها فأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مطاوي وسنج وسكاكين وعصى وكمية من الحجارة مواد مفرقعة بكميات كبيرة شماريخ وبارشوتات وصواريخ نارية وصواعق كهربائية، كما أعتدوا بعصى بيضاء تشع نوراً أخضر.

وكشفت المحكمة في حيثيات حكمها أن الدعوى حسبما استفتها المحكمة من مطالعة سائر أوراقها والتحقيقات في السنوات الأخيرة انتشار ظاهرة روابط تشجيع الأندية الرياضية والتي تسمى بـ”الألتراس” والذي انتقل إلى مصر من الملاعب الأوروبية وأمريكا لاجنوبية، والهدف المعلن لتلك الروابط هي تشجيع الأندية الرياضية وحثها على الفوز وحصد البطولات وهي أهداف نبيلة وسامية.

ونظراً لعدم التعامل مع تلك الظاهرة وبحث أسباب انتشارها واستثمارها في النهوض بالرياضة المصرية بالجلوس معهم وسماعهم ومحاورتهم فصارت وسيلة للضغط على الأندية وتدخلت في شئونها الإدارية والفنية وساعدهم على ذلك ضعف بعض مجالس إدارات الأندية وتمسكها بمقاعدها وأحياناً أخرى، إسناد هذ الإدارات لمن هم غير مؤهلين لذلك فأصبح ضرر هذه الروابط أكثر من نفعها.

إعلام رياضي غير متخصص
وساهم في ذلك أيضاً إعلام رياضي تسلل إليه على حين غفلة من هم غير متخصصين فكل من مارس الرياضة يوماً أو لم يمارسها زاول مهنة الإعلام الرياضي بكافة وسائله ودون أن يكون مؤهل علمياً أو أكاديمياً لممارسة هذا العمل الخطير، فنجد منهم من يتولى الدفاع عن تلك الروابط وتبني أفكارهم والآخر اتخذ موقفاً مضاداً للأول دون بحث أو تحليل من هذا أو ذاك.

واشارت المحكمة في حيثيات حكمها إلى أنه قد أندس بعض مثيري الشغب بين هذه الروابط وحاول الأمن السيطرة عليهمه فعاملهم أحياناً بعنف فازدادوا عنفاً، وعندما أراد تطبيق القانون عليهم وقام بضبطهم سارعت بعض الإدارات الرياضية باللهث خلفهم للحيلولة دون ذلك فازدات الأمور سوءاً، مما تسبب فى إجهاض جهاز الأمن الامصري العريق والنيل منه، وعمت الفوضى البلاد، وتوقفت على أثر ذلك الأنشطة الرياضية.

إلى أن بدأت تعود تدريجياً بقرارات قد تكون غير مدروسة، وتدخلت فيها جهات عديدة كل بحسب رؤيتته ومصلحته الخاصة ودون إعلاء المصلحة العليا للوطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...