الرئيسية » أخبار مصر » حصار كامل لمدينة الإنتاج الاعلامي من أنصار أبو اسماعيل وغياب كامل من وزارة الداخلية

حصار كامل لمدينة الإنتاج الاعلامي من أنصار أبو اسماعيل وغياب كامل من وزارة الداخلية


24-3-2013

انتشرت قوات الأمن المصرية، اليوم الأحد، على مداخل مدينة الإنتاج الإعلامي، تحسبا لأعمال عنف ضد بعض الإعلاميين، على خلفية اشتباكات جمعة رد الكرامة والاعتداء على مقار الإخوان المسلمين، فيما بدأ توافد المتظاهرين على المدينة.

وتمركزت قوات الأمن بالجيزة بمحيط مدينة الإنتاج الإعلامي بأكتوبر منذ صباح اليوم الأحد، على البوابات بخاصة رقم 2 و4 وذلك للتصدي لأي أعمال عنف قد تحدث من جانب أي مجموعات أو قوى مختلفة أمامها اعتراضًا على بعض الإعلاميين، بحسل الموقع الإلكتروني للتليفزيون المصري.

وأفادت معلومات بوجود بعض تجمعات للمتظاهرين حول مدينة الانتاج الإعلامي بالسادس من أكتوبر، مرددين هتافات ضد ما أسموه بإعلام الفلول الذي يروج للاعتداء على الاسلاميين.

وكانت دعوات قد ترددت على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى التوجه إلى مدينة الإنتاج الإعلامي اليوم واقتحامها، ردًا على الاشتباكات التي نشبت أمام مقر الإرشاد بالمقطم أمس، مما دعا وزارة الداخلية إلى أن تعلن عن أنها ستواجه دعوات اقتحام المدينة بالوسائل التي كفلها الدستور والقانون.

كما اكد مصدر امني بمديريه امن الجيزة، ان الأجهزة الأمنية ستقوم بتوزيع الخدمات الأمنية بمحيط، وتكثيف التواجد الامني علي البوابات خاصه رقم 2 و4 في الساعات الاولي من صباح غد، وذلك للتصدي لأي اعمال عنف قد تحدث من جانب اي مجموعات او قوي مختلفة.

من جانبه، صرح رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية الدكتور عصام دربالة بأن” الجماعة وحزبها البناء والتنمية لن يشاركا في أي فاعليات تتعلق بحصار مدينة الإنتاج الإعلامي أو أي مقرات للأحزاب السياسية أو منازل بعض الإعلاميين”، والتي كان قد دعا إليها حازم صلاح أبو إسماعيل، عقب أحداث جمعة “رد الكرامة” أمام المقر العام لجماعة الإخوان المسلمين بالمقطم. مؤكدا ، في بيان له، إدانة أعمال العنف التي استهدفت مقرات حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين وحصار المساجد.

وقال ايمن الياس ابو اسماعيل عضو اللجنه الإعلامية بحزب الراية – تحت التأسيس- ان الحزب لم يتخذ قرارًا نهائيًا بشان الاعتصام، او التصعيد بشكل عام ردًا علي احداث المقطم.

وكان الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل، مؤسس حزب الراية، نفي منتصف الشهر الجاري، ان يكون وانصاره قد حاصروا مدينة الإنتاج الاعلامي ، موضحًا ان مسمي الحصار ليس له اساس من الصحة، ولم يتم منع اي برنامج او مذيع من الدخول لعمله اثناء الاعتصام، وان ما حدث من قبل مؤيديه كان كما يطلق عليه الاعلام حق دستوري في الاعتصام والتعبير السلمي.

وأعلن عزوز أحمد عبدالحليم، المنسق العام لحركة حازمون بالشرقية، رفضهم مشاركة الحركة في محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي، اليوم الأحد، وقال: ننبذ العنف والفتن، وندينه بشدة، ونرفض الوقفات الاحتجاجية في الوقت الراهن، وندعم قرارات الرئيس بكل قوة، وإعلامنا غير برئ من الأحداث. مؤكدا أن الحركة ستدعم قرارات الرئيس بكل ما تملك، قائلًا: “إن الرئيس مرسي أتى رئيسًا لكل المصريين، برغبتهم وإرادتهم عن طريق الصندوق، فإذا كانت رغبة البعض من الشعب، عدم تواجده، وإزالته عن منصبه وتركه، فليصبر ولينتظر احترامًا لرأى الأغلبية، وليحتكم إلى الصندوق مرة أخرى بعد أن يقضى فترة تولى رئاسته”.

من ناحية أخرى، أكد مينا ثابت، عضو اتحاد شباب ماسبيرو، العثور علي الناشط القبطي أمير عياد بمستشفي الهلال، بعد إعلان اختفائه منذ الساعة الثامنة مساء أمس الجمعة، في ميدان النافورة بالمقطم، وأضاف لموقع الأهرام الإلكتروني، إن أمير عياد، عضو جبهة الشباب القبطي ولجنة تقصي الحقائق بأحداث المحتجزين الأقباط بليبيا، يرقد الآن في العناية المركزة وتشخيص حالته المبدئية كسر في ذراعه اليسري واشتباه في كسر بقاع الجمجمة، وظهور آثار تعذيب علي جسده.

وكان رامي كامل عضو جبهة الشاب القبطي قد أعلن عن اختفاء أمير عياد وذلك خلال مشاركته في تظاهرات جمعة “رد الكرامة “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...