الرئيسية » أخبار مصر » «موديز» تخفض التصنيف الائتماني لمصر إلى « c1»: وتؤكد تفتقر مقومات الحصول على القرض

«موديز» تخفض التصنيف الائتماني لمصر إلى « c1»: وتؤكد تفتقر مقومات الحصول على القرض


21-3-2013

خفضت مؤسسة «موديز» للتصنبف الائتماني تصنيف مصر إلى مستوى «سى 1»، مؤكدة أن الأمر يعني مخاطر فقدان مصر لقدرتها على سداد ديونها السيادية، فيما وصف خبراء المشهد الحالي بأنه الضربات الأخيرة للبلاد في ظل غياب الدولة ومن يحكمها.

وذكر تقرير أصدرته المؤسسة، الخميس، أنه تم تخفيض تصنيف للدين السيادي بالعملة الأجنبية لمصر إلى «سي1» على خلفية عدم استقرار الأوضاع السياسية في البلاد.

وأوضحت الوكالة في تقريرها أن الحكومة المصرية تفتقر الآن إلى المقومات، التي تمكنها من الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، كما أن هناك افتقارا في القدرة على التنبؤ بالسياسات الاقتصادية والمالية في مصر، كما قالت «موديز» إن نظرتها المستقبلية للسندات التي تطرحها الحكومة سلبية، الأمر الذي يعني تعرض البنوك المحلية التي تتعامل عليها بأرقام كبيرة إلى المخاطر.

وكانت وكالتا التصنيف الائتماني «ستاندرد أند بورز» و«فيتش» اللتان تمثلان مع «موديز» أكبر مؤسسات التصنيف العالمية قد خفضتا أيضا تصنيف مصر من قبل، وأكدت أن نظرتها المستقبلية لها سلبية.

من جانبه اعتبر عمر حسانين، خبير التصنيف الائتماني، هذا التخفيض وضعا طبيعيا، كما شكك في قدرة البلاد على الحصول على قرض صندوق النقد الدولي، في المحاولة الثالثة التي تجريها خلال العامين السابقين للحصول على قرض من الصندوق.

وأضاف أن المخاطر زادت جدا مع تدهور التوقعات بشأن تجاوز تلك المخاطر، فضلا عن غياب أدنى درجات الأمان الاقتصادي والسياسي، الأمر الذي ينبئ بعدم قدرة البلاد على الاستمرار.

وأضاف : «مصر ضيعت كل الفرص كمن يملك حفنة رمل ينثرها في الماء، فضلا عن غياب كامل للدولة وسيادتها، فغير معرف من يحكمها ومن يسير أمورها».

وقالت مصادر اقتصادية طلبت عدم ذكر اسمها إن المخاطر تستفحل كالسرطان يوما بعد يوم، خاصة في القطاع المصرفي، لافتا إلى أن البنوك لا تلبي طلبات المودعين بسهولة، خاصة أصحاب الودائع الدولارية بطريقة منضبطة، فهي لا تلبي أوامرهم في الحال، الأمر الذي خلق حالة «هلع» دفعت أصحاب الودائع للهرولة إلى سحب ودائعهم الدولارية واكتنازها، وهذا يعد خطرا بالغا ينجم عنه اهتزاز عنيف للرصيد الدولاري.

وأضاف أنه سيكون صعبا وباهظ التكلفة أن تبادر الحكومة مجددا بطرح سندات وأذون للخزانة، أو حتى الصكوك التي تم إقرار قانونها، الخميس، لافتا إلى أن المشهد السياسي والاقتصادي يواجه الآن الضربات الأخيرة السابقة للإفلاس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...