الرئيسية » أخبار مصر » بلاغ من “الصحفيين” ضد “الإخوان” ودعوة للاحتجاج أمام “الإرشاد”

بلاغ من “الصحفيين” ضد “الإخوان” ودعوة للاحتجاج أمام “الإرشاد”

الصحفيون يهددون بمقاطعة أخبار الجماعة ويطالبونها باعتذار رسمى عن الاعتداءات

17-3-2013

تقدم وفد من نقابة الصحفيين يضم خالد البلشى، عضو مجلس النقابة، ببلاغ إلى المستشار طلعت بيومى، النائب العام، صباح اليوم الأحد، يتهمون فيه عددًا من شباب جماعة الإخوان المسلمين بالاعتداء على الصحفيين بالضرب والسب عصر السبت أثناء تأدية عملهم وتغطية رسم عدد من شباب الثورة لجرافيتى مناهض للجماعة أمام المقر.

كما قام محمد طلعت، الصحفى بالمصرى اليوم، بعمل محضر فى قسم شرطة المقطم مساء السبت عقب الاعتداء عليه، يختصم فيه الرئيس محمد مرسى والمرشد العام محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر ويتهمهم بمسؤوليتهم عن اعتداء شباب جماعة الإخوان المسلمين عليه أثناء تأدية عمله، وشهد على الواقعة صحفيو الوطن واليوم السابع والمصريون وفيتو.

وتظاهر العشرات من الصحفيين أمام مكتب النائب العام منددين بالاعتداء على زملائهم ومرددين هتافات “يسقط حكم المرشد”، ومنتقدين سياسة الجماعة تجاه الإعلام ومعاداتها له، معلنين عن نيتهم التوجه إلى مقر جماعة الإخوان بالمقطم للتظاهر أمامه والتنديد بالاعتداء على زملائهم الصحفيين، وهددوا بمقاطعة أخبار جماعة الإخوان المسلمين إذا لم تتقدم الجماعة ببيان رسمى تعتذر فيه عن الاعتداء على الصحفيين.

ومن جانبها، بررت الجماعة اعتداء شبابها على الصحفيين، وقال محمود غزلان، المتحدث باسم الجماعة إن المتظاهرين أمام مكتب الإرشاد تعدوا على قياداته بألفاظ سيئة، على حد وصفه، وهو ما أدى إلى استفزاز شباب الإخوان الموجود أمام المقر، مضيفاً: وشارك فى الاستفزاز بعض الصحفيين والمصورين الذين حضروا مع المتظاهرين لتغطية الأحداث، فإذا بهم يصبحون فاعلاً رئيسيًّا بها؛ ما تسبب فى وقوع اشتباكات محدودة نرفضها جملةً وتفصيلاً”.. هذا بينما أكد احترام الجماعة لحق التظاهر السلمى وللإعلام والإعلاميين الذين ينقلون أخبار الجماعة بصدق وموضوعية على حد وصفه.

وكانت الأحداث قد بدأت عصر السبت عندما توجه عدد من شباب الثورة إلى مقر جماعة الإخوان المسلمين بالمقطم لرسم جرافيتى يعبر عن رفضهم للجماعة، حيث تجمع العشرات منهم على بعد ما يزيد على 20 مترًا عن المقر، ولكن ذلك لم يعجب بعض شباب الجماعة الذين حذروهم من رسم أى شىء لا يعجبهم وقال أحدهم: “اللى هيرسم حاجة مش عجبانى هخليه يلحس اللى رسمه”، وطالب الصحفيين بالابتعاد وعدم تصوير أى شيء، وعندما رفض ذلك محمد طلعت الصحفى بالمصرى اليوم اعتدوا عليه بالضرب، وهددوا بقتل كل من يحاول الاقتراب من المقر.

وقال صهيب، أحد حراس خيرت الشاطر، اللى هيقرب هفصل رأسه عن جسمه.

وقامت قوات الشرطة وعدد من المتظاهرين بالفصل بين الجانبين وبدأوا فى رسم الجرافيتى الذى كان عبارة عن “يسقط حكم المرشد” و”ارحل” وعندما كتب بعض المتظاهرين وعلى رأسهم الناشط أحمد دومة “حظيرة الخرفان” وسهم للأمام طالبهم الشباب بالابتعاد ووقف الرسم، وعندما رفضوا وألقوا عليهم الحبر الذى يرسمون به على إثر منعهم من الرسم، خرج عدد من شباب الإخوان محملين بالشوم واعتدوا بالضرب على المتظاهرين وسحلوا الناشط أحمد دومة وصفعوا إحدى الراسمات على خدها، كما قاموا بكسر كاميرات أحد المصورين ومطاردة الصحفيين حتى أول الشارع، وبعدها انسحب المتظاهرون وأحكم رجال الأمن المركزى وشباب الجماعة سيطرتهم على المقر.

وفى المساء قدم عدد من الصبية إلى محيط المقر وقاموا بترديد هتافات “الشعب يريد إسقاط النظام” وأشعلوا النيران بالقرب من المقر.

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=cgDXF-eMOFw[/youtube]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...