الرئيسية » أخبار مصر » أخونة الدولة تمتد لأخونة وزارة الأوقاف على يد الوزير

أخونة الدولة تمتد لأخونة وزارة الأوقاف على يد الوزير

وزير الأوقاف يقود عمليات أخونة داخل الوزارة

14-3-2013

“عفيفي” يقود عمليات «أخونة» المناصب بدعوى التطهير ..ويعين 40 قيادياً إخوانياً وسلفياً فى «المجلس الإسلامى» و«هيئة الأوقاف»

«الجندى»: الأوقاف أكبر وزارة تتم أخونتها لخدمة مخطط الإخوان وتشويه المعارضة

أصبحت وزارة الأوقاف مثالاً ونموذجاً صارخاً لعملية «الأخونة» بنجاح منقطع النظير وغير مسبوق فى فترة وجيزة إضافة إلى «السلفنة» على يد الدكتور طلعت عفيفى، أستاذ كلية الدعوة بجامعة الأزهر والوكيل العلمى سابقاً للجمعية الشرعية، منذ تقلده حقيبة الأوقاف فى حكومة الدكتور هشام قنديل فى أغسطس الماضى، ولم نكن نعلم أن قطع عفيفى العهد على نفسه بتطهير الوزارة وعدم التجديد لأى قيادى أو وكيل وزارة أو مدير مديرية، ما هو إلا حيلة ماكرة لفتح الباب أمام «الأخونة»، ففى ديوان الوزارة وكل مديريات الأوقاف بالمحافظات صار تعيين قيادات جماعة الإخوان فى المناصب القيادية بالوزارة يسرى كالنار فى الهشيم، فقد تمت السيطرة على كل من المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمنح العضوية لـ40 شخصية تنتمى للإخوان والسلفيين واستبعاد كل رموز الأزهر، علاوة على الهيمنة الكاملة على هيئة الأوقاف من خلال إصدار الوزير قراراً بتشكيل هيئة شرعية تتولى شئون الهيئة يترأسها الدكتور صلاح سلطان القيادى الإخوانى.

وجاءت البداية باستعانة الدكتور عفيفى بمستشارين من الإخوان داخل ديوان الوزارة، مثل الشيخ سلامة عبدالقوى وهو إخوانى كمتحدث رسمى باسم الوزارة، ثم استعان بالدكتور محمد الصغير أحد كوادر الجماعة الإسلامية، وكان بمثابة الذراع اليمنى للوزير فى كل قراراته والعقل المدبر للوزارة إلى أن ترك الوزارة بعد صدور قرار تعيينه فى مجلس الشورى، كما تم ضم الدكتور عبده مقلد أستاذ بكلية الدعوة وقيادى بالجمعية الشرعية، إلى الكتيبة التى يعتمد عليها، إلى أن جاء تعيينه رئيساً للقطاع الدينى، ثم بالدكتور جمال عبدالستار، الإخوانى، منسق نقابة الدعاة المهنية تحت التأسيس التى ابتدعها الإخوان للسيطرة على الأئمة، ثم أصبح وكيل الوزارة لشئون الدعوة وهو أخطر منصب فى الأوقاف.

ومن ضمن المستشارين الذين استعان بهم عفيفى، الشيخ ماجد عبدالسلام، الإخوانى كمستشار لشئون التدريب فضلاً عن محمد الأنصارى، رئيس الإدارة المركزية لمكتب الوزير.

«هندى»: ضرب المنهج الأزهرى وتغيير خريطة الدعوة بيد التيارات الدينية

من جانبه، انتقد الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، ما يجرى فى وزارة الأوقاف مؤكداً أنها أكبر مؤسسة فى الدولة يتم السيطرة على مفاصلها بشكل لافت للنظر مؤكداً أن ذلك مخطط لاستخدام الدعاة فيما بعد كغطاء للنظام وتبرير سياسة الإخوان وقراراتها وتغليفها بطابع دينى، مؤكداً أن ذلك يجرى بالفعل من استغلال الدعاة لضرب المعارضة وكل الرافضين أو المنتقدين لقرارات الرئيس من خلال اتهامهم فى دروس المساجد والخطب بأنهم خونة أو عملاء بل ويصل الأمر إلى حد تكفيرهم فى إطار تشويه صورة المعارضة أمام المواطن البسيط وفى الأماكن الشعبية والفقيرة.

وقال الشيخ عبدالغنى هندى، منسق الحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، إن هناك محاولة لضرب المنهج الأزهرى القائم على الوسطية والاعتدال واستبداله بالمذهب الوهابى وأفكار الإخوان من سيد قطب إلى الدكتور يوسف القرضاوى وليس أدل على ذلك من تركيز إصدارات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية على منتمين للإخوان كما صدر مؤخراً كتاب للدكتور القرضاوى.

وحذر هندى من خطورة الوضع فى الأوقاف مؤكداً أن ذلك سيؤدى إلى مزيد من التطرف والعنف والتنفير من الخطاب الدينى بعد إقحام المساجد فى السياسة بشكل فج.

أوضح الشيخ محمد البسطويسى، رئيس النقابة المستقلة للأئمة، أن ما يحدث بالوزارة يؤكد تنفيذ أجندة خاصة بالإخوان المسلمين للسيطرة على 110 آلاف مسجد على مستوى الجمهورية وذلك لتغليف السياسة بغطاء دينى ومباركة كل خطوات القيادة السياسية سواء كانت صواباً أم خطأ مع تكميم المعارضة وتصويرها للناس بأنها ضد الدين وتحارب الإسلام.

ولفت إلى وجود تناقضات متعددة بين تصريحات مسئولى الوزارة وبين أفعالهم، ففى الوقت الذى يرفضون فيه إقحام المساجد فى السياسة يجرون اجتماعات للأئمة لحثهم على تأييد الدستور ودعوة الناس لذلك بدعوى أن ذلك دعم للشرعية والشريعة، فضلاً عن استبعاد أى كفاءة والاستعانة بعناصر إخوانية وأخرى سلفية وبعض الأئمة تم استقطابهم، إما بالإغراءات أو بالتهديد رافعين شعار: «من ليس معنا فهو ضدنا».

مصدر مسئول: توجد خطة لنقل أئمة المساجد الكبيرة لتعيين إخوان فيها لاستغلالها فى الانتخابات المقبلة

وكشف مصدر مسئول،عن وجود نية لدى الوزارة لنقل الأئمة من غير الإخوان من مساجدهم الكبرى التى تحظى بنسبة جماهيرية عالية إلى مساجد أخرى فى أماكن نائية بعيدة عن التكتل الجماهيرى لصالح الإخوان لضمان التأثير فى الناس والتواصل معهم بشكل دائم وأن هذا المخطط يأتى بالتزامن مع دخول البلاد على انتخابات برلمانية يسعى الإخوان للحصول على أغلبية المقاعد فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...