الرئيسية » أخبار مصر » أخطاء مبارك القاتلة ” شيل مبارك وحط مرسي”

أخطاء مبارك القاتلة ” شيل مبارك وحط مرسي”

أخطاء مبارك القاتلة بقلم:عمر طاهر “شيل مبارك وحط مرسي”

4-3-2013

كانت لمبارك أخطاء كثيرة، لكن هناك أخطاء بعينها هى التى عجَّلت بنهاية حكمه..

لم يدرك مبارك أن لكل مرحلة رجالها، فتمسّك بشخصيات بعينها حوله، شخصيات لم يكن لها قبول فى الشارع، فكانت عبئًا ثقيلًا فوق كتفَيه أدَّى إلى انهياره.

قيام مبارك باختزال الدولة فى ثلاث جهات، هى خلاصة النظام، حزبه وبرلمانه وداخليته، ومنحها كل الدعم والتمويل اللازم لتكون التخشينة النموذجية القوية الشرعية لنظامه.

لم يستطع مبارك أن يحتضن البرادعى، ويحتوى أفكاره التى كانت أقوى من أى نظام، أظهر له احترمًا شكليًّا فى باطنه الغيرة والعداوة وحملات التشويه، فى النهاية انتصرت الأفكار، فى الوقت نفسه تعامل مبارك مع المعارضة باستخفاف.. فمرة يدنيهم ومرة يقصيهم، ومرة يستخدمهم، ومرة يسخر منهم إلى أن فقد مصداقيته تمامًا فى هذه النقطة.

قدرة مبارك ونظامه المستفزة على تبرير الانتهاكات الأمنية تزامن معها اعتقالات وخطف وتعذيب وانتهاكات وتحرّش منظّم.

انتخابات مبارك بشكل عام، كان يُقسم للعالم على نزاهتها، وعندما تحضر أدلة التزوير يتم تجاهلها بتعالٍ شديد، والكذب عمومًا كان يميّز الفترة، فمثلًا كان مبارك يفخر بعداوته للصهاينة وببطولاته ضدهم، ثم سرعان ما وضع يده فى أياديهم، واضطر تحت وطأة البقاء فى الحكم إلى أن يتعاون معهم.

عدم قدرة مبارك على مغازلة الطبقة الواعية فى الشعب، ورهانه المستمر على الأميين الفقراء المحتاجين إلى لقمة العيش، ورهانه على أنهم ناس طيبون يحبونه، وأن الطبقة المثقّفة هى قلة تعبّر عن رأى آخر فى أزهى عصور الديمقراطية، إلى أن انقلب عليه الطيبون بعد طول صبر، لأنه لا أحد يظل أميًّا طول حياته. فى نفس الوقت، كان ابن مبارك أحد أسباب انقلاب الطيبين عليه، ظهور ابنه فى الصورة بطريقة مستفزّة كان مثار انزعاج، بمرور الوقت أصبح الابن والزوجة أكبر علامتَى استفهام فى البلد.

فشل مبارك فى اختيار الكُتّاب والإعلاميين المقربين منه، يخطئ مَن يظن أن الكراهية تكوّنت بسبب اصطفائه لهم، الحقيقة أنه كان يختار ببراعة أن يصطفى أصحاب المصداقية المهزوزة، بخلاف أن إعلام مبارك كان ساذجًا ومكشوفًا بما يكفى لأن يأخذه ويهوى به إلى القاع.

كان مبارك يراهن هو ونظامه وإعلامه على مشروعات قومية ثبت بمرور الوقت أنها مجرد «فُرْقيعة»، وأنها الفشل بعينه.. «عندك مشروع توشكى كمثال».

لم يكن مبارك عاطفيًّا بالمرة، ونادرًا ما كان يُظهر اهتمامًا بكوارث الحرائق والغرق والقطارات، وكان بارعًا فى تجاهل مصائب المصريين بالخارج. فى الوقت نفسه، لم يكترث مبارك لقوة الشعب المتنامية بالوقت والمتجلية فى السخرية منه باستمرار، ربما لم تكن تصل إليه تقارير حديث الشارع عنه.

لعبة مبارك الشهيرة القائمة على التمسك بالشخصيات التى يفضحها الإعلام ومنحها سلطات أوسع، وفضح الشخصيات التى يتمسك بها الإعلام ونفيها من الصورة.

صديقى العزيز، هل تعرف لعبة الكُتّاب الشهيرة جدًّا بتاعت أعد قراءة المقال؟ طيب أعد قراءة المقال، بس قبل أن تفعل شيل كلمة «توشكى» وحط كلمة «النهضة»، وشيل «مبارك» كلما صادفتك فى المقال، وضع مكانها كلمة «مرسى»، هكذا وببساطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...