الرئيسية » أخبار مصر » «خالد علم الدين»: سنترحم على أيام مبارك.. ومرسي وعصابته تآمروا على شخصي

«خالد علم الدين»: سنترحم على أيام مبارك.. ومرسي وعصابته تآمروا على شخصي

الدكتور خالد علم الدين، مستشار الرئيس المقال

24-2-2013

قال الدكتور خالد علم الدين، مستشار الرئيس محمد مرسي لشؤون البيئة سابقًا، إنه أخطأ عندما أحسن الظن في الإخوان المسلمين. وأكد أن الشعب المصري سيترحم على أيام الرئيس المخلوع مبارك.

وكتب «علم الدين» في صفحته الشخصية على «فيس بوك»، السبت: «الحقيقة أنني كنت أتعجب من حنق وعدم قناعة الكثير من المواطنين العاديين للبلتاجي برغم ما كنت أراه من حسن حديثه وسلاسة حواره وكثيرًا ما كنت أدافع عنه وأقول لهم أنتم ظالمون له والآن اعترف وأقول للجميع سجلوا اعترافي بأنني كنت مخطئا في حسن ظني بهؤلاء».

وأضاف: «أسأل هذا للبلتاجي وأمثاله من ماكينة تلويث السمعة الإخوانية القذرة، ما الذي تعرفه عن الاتهامات الموجهة إلّي بالله عليك أطلعنا عليها، ومن أطلعك على هذه المعلومات الخطيرة التي تخفي، وبأي صفة تم اطلاعك عليها، وأنا لم أقابلك أو أتحدث إليك إلا مرة واحدة في مكتب الدكتورة باكينام الشرقاوي، وفي حضور أيمن نور وأبو العلا ماضي وأيمن علي، وكنت ألوم الدكتورة على ملف معين تم توصيله إليها يتعلق بقضية مهمة، وأنها لم تتحرك

ثم خاطبتك قائلا: (وإنت يا بلتاجي تم توصيل الملف لك من عام كامل ولم تفعل شيئًا برغم المخالفات التي يدعيها هؤلاء الأساتذة والخبراء».

وتابع: «البلتاجي اعترف أنه لم يُحرك ساكناً ولم يبحث في الأمر واعتذر بكثرة المشاغل والملفات، رغم أن القضية كانت خطيرة لا يمكن السكوت عنها، وإن في أقل منها أقال الرئيس المخلوع الذي يبدو أننا سنترحم على أيامه».

وتابع: «أما الحديث المجهل أمام الناس الذي يوهم السامعين أن هناك شيئًا ما خطيرًا أو مشينًا تخفونه على غرار هذا الأسلوب المتدني الذي يبدو أنه أسلوب أخوين متعارف عليه فيما بينهما ولكن سأصبر وسأقاضيكم».

واختتم: «سيعلم شعب مصر عاجلاً أو آجلا أن رئيساً وعصابته تآمروا على شخصي الشريف، أملاً في مكسب سياسي أو منفعة حزبية وخوفًا من نشاط وإنجازات لعل الوقت يسعفني وإخواني يسمحون أن أخرج للإعلام لذكر بعضها والتي ستبين للشعب المصري العظيم من كان يعمل ومن كان يتآمر ومن كان حريصًا على مصلحة مصر ومن كان حريصًا على المصلحة الحزبية، ومن كان عفيفًا لم ينتفع من منصبه، ومن كان متكالبًا على جمع الغنائم هو وجماعته والله سبحانه سيسائل الجميع وعند الله تجتمع الخصوم وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا به عليه توكلت وعليه يتوكل المتوكلون».

كان محمد البلتاجي قد قال في وقت سابق: «أعرف جزءًا كبيرًا من أزمة علم الدين، وأعلم تفاصيل كثيرة عنها، ومؤسسة الرئاسة حرصت على ألا تمسها الألسنة، ويشوهها الإعلام لو أثبتت التحقيقات صحة الاتهامات الموجهة إلى علم الدين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحة: تسجيل 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، خروج 50 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل ...